ياسمين صبري بإطلالة رشيقة في أحدث ظهور لها (صورة)حلقة نقاشية حول كتاب "اليونانيون وصناعة مصر الحديثة" بالجامعة الأمريكية.. الخميسهل يتزوج سكوت ديسك وصوفيا ريتشي في رأس السنة؟.. اعرف التفاصيلفريق دفاع شهيد الشهامة بالمنوفية يطالب بتعديل قانون الطفل وخفض سنه لـ15 سنة"الإنتاج الحربي": "مصر تستطيع" تجربة أتاحت التعاون مع المصريين بالخارجمصطفى الفقى: فيلم الممر أحيا حرب الاستنزاف.. والجيش لم يُهزم في تاريخهتركي آل الشيخ: 14 ألف مصري مشارك في موسم الرياضهذا ما حققه "خيال مآتة" بعد 10 أسابيعباستخدام الكتائب الإلكترونية.. كواليس التنسيق بين الهارب محمد علي وأيمن نور لبث الفيديوهاتكم فائدة يحصل عليها جسمك من تناول موزة واحدة"غرفة الملابس" توضح عوامل محفزة على انخفاض الأسعار في الشتاء المقبلمحافظ الغربية: طنطا تستقبل مليوني زائر خلال مولد السيد البدويرئيس مجلس إدارة «أميسال»: الاستثمار الصناعى يبنى اقتصادات الدول (حوار)يوم فى «شكشوك».. بين الأملاح والمعادن والأملشاهد.. البدلة الجديدة لرواد الفضاء المسافرين للقمر"يسعد مساكم" على قناة اقرأ يستضيف الكابتن وليد صلاح الدين والفنان تامر فرجكبير المرشدين السياحيين: كل حتة في غرب الأقصر فيها آثار.. الخير قادممحمد رمضان يقود طائرة وفاتورة التليفون.. أبرز تريندات جوجلمحافظ الغربية يشهد احتفالية مشيخة الطرق الصوفية بمولد السيد البدوي (صور)اجتماع طارئ لمركز أورام قنا لبحث رفع جودة الخدمة الطبية المقدمة للمرضى (صور)

آخر حديث لأحمد أبوالفتح

-  

من وحى باب «سور الأزبكية» كل يوم جمعة.. فى البيوت الكبيرة تجد ما يسمى «سحارة» فى غرف من البيت شبه مهجورة.. هذه السحارة فيها الكتب القديمة جداً، وأحياناً جداً جداً!! فى هذه الغرف القديمة للغاية تجد مع التراب والعنكبوت جواهر وألماظا مصنوعة بالحبر والورق.. هذه السحارات توضع فى غرف اسمها «الكرار»!! هذه الكتب قراءتها متعة رغم أنف الحشرات التى حولك!!

■ ■ ■

رفعنا غطاء بعض السحارات.. ولكن لفت نظرى عنوان كبير فى مجلة مصورة.. آخر حديث لأحمد أبوالفتح.. نظام يوليو أراد أن يكبدنى بـ26 ألف جنيه.. المجلة اسمها «نصف الدنيا» صدرت فى 12 مايو 2002.. هذا التاريخ مهم بالنسبة لى، فأبوالفتح خالى ومات بعد هذا التاريخ مباشرة.. تعالوا نقرأ بعض الإجابات المهمة.. بلاش الأسئلة حتى لا تضيق بنا المساحة!!

■ ■ ■

■ علاقتى بعبدالناصر بدأت بعد عودة قواتنا التى كانت محاصرة فى الفالوجا.. شقيق زوجتى الصاغ ثروت عكاشة قال لى إن هناك ضابطا اسمه عبدالناصر يريد أن يتعرف عليك لأنه يقرأ ما تكتبه.. خصوصاً ما كتبته عن فلسطين ودور الدول العربية المختلفة.. وبالفعل كانت أول زيارة له فى جريدة «المصرى» ثم خرجنا معاً وجلسنا فى منزلى وتحدثنا كثيراً فى أحوال البلد.

■ لم تنقطع هذه الزيارات يوماً بعد ذلك، سواء قبل الثورة أو بعدها إلا إذا كان مرتبطاً بمواعيد مسائية مهمة.

■ كنت من أشد المؤيدين للثورة لأبعد الحدود.. كانت كل منشورات الثورة عن الحرية والدستور والحياة البرلمانية لدرجة أن بعض المنشورات كانت تدعو لعودة برلمان الوفد، برلمان 1950، بمجرد نجاح الثورة.. وإن كانت بعض المنشورات تدل على نوايا عبدالناصر الخفية لم ألتفت لها كما يجب لأن ثقتى فى محمد نجيب ونواياه فى الحرية والدستور واضحة جداً.. ومطمئنة.

■ هناك أسرار كثيرة ربما لا يعرفها أحد حتى الآن.. مثلاً بعد حريق القاهرة زارنى عبدالناصر فى عز الليل وهو مقتنع بعنف أن يقوم هو وبعض زملائه باغتيال العديد من رموز مصر وكبرائها ورجال السياسة.. حركة اغتيالات واسعة تستغل مناخ الفوضى السائد فى القاهرة.. وهذا خير وقت للاستيلاء على القاهرة بسهولة تامة.. كنت صامتاً وهو يتكلم، فقال لى: إنت ساكت ليه؟ هذه خير وسيلة، فقلت له: أنا أساساً أكره القتل والعنف والطغيان، هذه هى طبيعتى.. وربما كان من أهم أسباب ثورة مارس 1954 أن محمد نجيب رجل سلام ضد أى عنف، وكنت مطمئناً على نفسى وجريدتى أن الوجه البارز للثورة والخطيب الدائم لها اسمه محمد نجيب.

■ سأقول لك حكاية خطيرة جدا لا يعلمها أحد حتى هذه اللحظة..استنبط منها ما شئت وفسرها كما شئت واستنتج منها ما شئت..

■ فى ليلة نسف منزل مصطفى النحاس.. بداية لم أر عبدالناصر، وهى من الليالى القليلة التى لم يحضر فيها، وفى صباح اليوم الباكر لليلة محاولة الاغتيال زارنى فى منزلى على غير عادته وغير المعتاد قط، وكان مرتبكاً رغم أن أعصابه حديد ولكن فى هذا اليوم كان على غير ما هو معتاد منه!! هل اشترك عبدالناصر فى محاولة الاغتيال أو على الأقل كان اشتراكا من على بعد أو مجرد أنه كان يعلم بالخبر قبل وقوعه؟.. الله أعلم.

■ كان عبدالناصر يعتبر أن مصطفى النحاس الرمز الأعظم لأكبر قوة سياسية شعبية فى مصر وقتها.. وكان عادة يكرر هذا الكلام.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم