سيد ضيف الله يكتب عن مسرح سعدالله ونوس في "الثقافة الجديدة"دار الشروق تطرح الطبعة الـ16 من الجزء الأول من ثلاثية نجيب محفوظرواية «الباشا» تحكي حياة نوبار للكاتب سمير زكيباريس سان جيرمان ينافس برشلونة على ضم ظهير أيمن أياكس أمستردامقبل انتهاء المسابقة بـ 5 جولات.. بوروسيا دورتموند يعلن الاستسلام في سباق الدوري الألمانيقد يرحل قريبا .. عقد إيهاب جلال مع المقاصة ينتهي آخر الموسمأحمر الشفاه بهذا اللون يغازل كل النساءالعضويات الشرفية وزيارة الشهداء وتكريم الأطباء شعار الوسط الكروى في العزل المنزلىحسام البدرى يُحضر خطة لتجهيز اللاعبين لتصفيات أمم افريقيا19 لاعباً بالزمالك يمنعون الأبيض من التعاقد مع صفقات جديدة فى هذه المراكزبلاتس: متوسط خام دبى يقفز 10 دولارات فى مايوالمؤشر نيكى يصعد لذروة 3 أشهر مع انحسار المخاوف بشأن واشنطن وبكينتعرف على أسعار اللحوم بالأسواق اليوم الاثنينأسعار النفط ترتفع قليلا قبيل اجتماع محتمل لأوبك+الابن البار.. حكاية جابر حمل أمه المصابة بكورونا ولم يخش من العدوىاستقبلت الخبر بالصلاة ركعتين.. إصابة مدير إدارة الطوارئ بمستشفي الإسماعيلية العام بـ كورونالدعم الأولى بالرعاية.. مستقبل وطن يوزع 1000 شنطة مواد غذائية في الوادي الجديدلمواجهة كورونا.. تركيب 5 بوابات تعقيم في مبنى ديوان عام شمال سيناء ومجلس مدينة العريشبناء 150 منزلا..رفع كفاءة القرى والتجمعات الأكثر فقرا وسط سيناء|شاهدسلاح حزب الله في سويسرا الشرق

قريب الطفل ضحية السوبر لـ"الوطن": "كان الأقرب لقلب أبوه.. ومسعد حضر الجنازة"

-  
"قريب الطفل ضحية السوبر لـ"الوطن": "كان الأقرب لقلب أبوه.. ومسعد حضر الجنازة""

ساعات حزينة مرت على أسرة مسعد الكيكي، رب الأسرة الذي كان في طريقه من دمياط لتشجيع الزمالك في مباراة السوبر رفقة أسرته، تحولت فيها الاستعدادات للاحتفال إلى "ميتم"، حيث انقلب الميكروباص الذي كان يقلهم إلى الإسكندرية، وتوفي ابنه أدهم الصغير، بينما أصيب باقي الأسرة بإصابات مختلفة.

خالد المنشي قريب الرجل، قال إن مسعد ومعه أبناءه، يوسف وأدهم وحنين، كانوا في طريقهم إلى الإسكندرية لمشاهدة مباراة القمة، إلا أن السيارة انقلبت بهم على الطريق الدولي عند مدينة "كفر سعد"، مضيفًا أنهم علموا بأن "الميكروباص" انقلب بهم عدة مرات على الطريق.

مسعد كان معاه في الحادثة ولاده يوسف وحنين وأدهم 

وأوضح أن مسعد وأسرته فقدوا تليفوناتهم الخاصة في الحادث، لتعلم الأسرة بما جرى بعد ساعتين على الرغم من أنهم لم يبتعدوا كثيرًا عن مدينة دمياط، لافتًا إلى أن الطفل أدهم توفاه الله وحنين مصابة في قدميها وما تزال في غرفة العمليات، بينما يوسف خرج سليمًا من الحادث، ومسعد والدهم أصيب بكسر في ذراعه.

وأشار إلى أن مسعد عاد إلى دمياط وحضر جنازة أدهم، حيث كانت الجنازة مهيبة وحضرها عدد كبير جدا متابعًا: "مسعد محبوب وإحنا عيلتنا كبيرة جدا في دمياط"، كما أن أدهم، صاحب الـ9 سنوات، كان أقرب الأبناء لوالده مسعد، خاصة أنه أصغرهم، وله أخت توأم تسمى "مريم"، لم تكن معهم في الحادث.

وأردف أن العائلة جميعها تعيش الآن في حالة حزن كبيرة على الطفل "أدهم"، الذي كان محبولًا للغاية بينهم، وكان والده يهتم به كثيرًا "مكانش حارمه من أي حاجة يعوزها أبدًا وكان أكتر واحد بيحبه بين إخواته".

لمطالعة الخبر على الوطن