زوجة شهيد الواجب هشام الساكت للأطباء: لن نتخلى عن مريض وعلى العهد أمام اللهمستمرون في مواجهة كورونا ولا تلتفتوا للشائعات.. إشادة الأطقم الطبية بجهود الدولة لدعمهمالصحة: تدريب 3000 من الأطقم الطبية لمكافحة العدوى و600 طبيب لأعمال الرعايةأحمد موسى عن إصابات كورونا اليوم: دول العالم بدأت تتعايش ..فيديو10 معلومات اعرفها عن الطائرات الورقية واصنعها بنفسك.. صورمن كوخ الأقزام لقلعة "سندريلا".. قصور أفلام ديزنى الحقيقية سعرها كام؟مؤمنة بنظرية المؤامرة.. ميجان ماركل كانت تشعر بأنها "دخيلة" على العائلة المالكةإسرائيل تختبر علاجًا لمرضى فيروس كوروناعضو بالسيادة السوداني يتعهد بمعالجة مشكلات جنوب دارفورمسؤول أمريكي: الصين ترتكب خطأ كبيرًا في هونج كونجإصابة أفراد من طاقم ناقلة مواشي كويتية بفيروس كوروناسفير فلسطين في روسيا: عباس سيحضر العرض العسكري بموسكو حال دعوتهوزير خارجية روسيا ورئيس النواب الليبي يبحثان عملية التسوية الليبيةمنظمة حقوقية: حرق قرية وسط معارك بولاية راخين في ميانمارالسيادة السوداني يتفق مع مسؤولين أمريكيين على إنهاء أمد بعثة "يوناميد"الأمن والتعاون الأوروبي: كورونا جلب تحديات جديدة تتطلب جهودا أكبرالصين تؤكد على ثوابت العلاقات مع أفريقيا وآفاقها الواعدةتشكيل بايرن ميونخ أمام بروسيا دورتموند في الدوري الألماني.. ليفاندوفسكي يقود البافاريبرشلونة يعترض على موعد عودة الدوري الإسبانيبعد غياب طويل.. محمد صلاح يستعرض مهاراته في مران ليفربول

فى ذكرى رحيلها .. شاهد 10 لوحات الرسامة الروسية زينايدا سيريبرياكوفا

-  

تحل اليوم ذكرى رحيل الرسامة الروسية زينايدا سيريبرياكوفا، والتى رحلت عن عالمنا فى مثل هذا اليوم من عام 1967م، ولهذا ننشر عدد من لوحاتها الفنية التى تميزت باستخدام أقلام التلوين المائية ، واستطاعت أن تنقل من خلال أعمالها العواطف والاشراق.

زينايدا التى ولدت فى يوم 10 ديسمبر 1884م، وسط أسرة تتميز بإبداعها الفنى، فكان جدها مهندسا مشهورا، وترأس جمعية المهندسين المعماريين وعضو فى الأكاديمية الروسية للعلوم، ووالدها يفغيني نيكولايفيتش كان نحاتا مرموقا، وكان خالها الرسام ألكسندر بينويس مؤسس حركة عالم الفن، التى جمعت فنانين روس متأثرين بالفن الأوروبى، أما والدتها فكانت تميل للرسم.

جو العائلة ساعد زينايدا سيريبرياكوفا على تنمية موهبتها الإبداعية، حيث التحقت بمدرسة الفنون التى أسستها الأميرة تينيشيفا،  ثم فى أكاديمية دو لا جراند شومير بباريس.

رغم صغر سن زينايدا سيريبرياكوفا، إلا أنها استطاعت أن تظهر حبها للعالم وإظهار جماله، فرسمت الطبيعة الروسية، ومن خلال ذلك أثبتت أنها تمتلك موهبة غير عادية فى الفن.

فى عام 1910م  بدأ الجمهور يتعرف على زينايدا سيريبرياكوفا، من خلال بورتوريه ذاتى الذى تم عرضه لأول مرة بمعرض كبير، ليعقبها لوحة  عمل آخر وهو "فتاة تستحم" عام 1911م، ولوحة لوالدها ليفغيني نيكولايفيتش  ولوحة لوالدتها يكاترينا عام 1912م.

كما رسمت زينايدا سيريبرياكوفا المرأة الريفية وكان ذلك عبر عملها "غسل الملابس عام 1917، وتم عرضها فى معرض تريتياكوف، والذى أظهر موهبتها الناضجة.

فى ظل تألقها اندلعت ثورة أكتوبر فى عام 1917، فتغيرت حياتها فجأة، حيث رحل زوجها، وأصبحت دون دخل، وهى مسئولة عن 4 أولاد ووالدتها المريضة، مما اضطرت أن تتخلى عن طريقة رسمها بالألوان، لترسم لوحاتها  بأقل تكلفة كالفحم وقلم رصاص، وكانت بداية عملها لوحة مأساوية تحت عنوان "بيت من ورق"، تمثل أربعة أطفال يتامى.

وبعد ذلك عملت فى المتحف الأثرى خاركوف، حيث رسمت بقلم الرصاص معروضات المتحف، وفى عام 1924، اتجهت إلى باريس، بعد تكليفها بعمل لوحة جدارية زخرفية كبيرة، وظلت هناك، إلى أن حصلت على المواطنة الفرنسية عام 1947م، وتواصلت مع أسرتها فى الاتحاد السوفيتى، بعد 36 من الانفصال القسرى.

رحلت زينايدا سيريبرياكوفا عن عمر يناهز 82 عاما. ودفنت فى باريس في مقبرة روسية، ساهم أبنائها، الرسامة يكاتيرينا وألكسندر، في الحفاظ على تراث عائلة سيريبرياكوف.

بورتريه ذاتي
بوريس سيريبرياكوف
حياة الريف
صورة لأطفال
لوحة 4 يتامى
لوحة لأمراة تحمل طفلها
لوحة لأمراة تحمل طفلها
لوحة لشعب روسيا
لوحة لفتاه صغيرة
لوحة لفلاح
لوحة لرجل برابطة عنق
لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة