كلمات أغنية عمرو دياب الجديدة "قدام مرايتها"هشام قنديل يفتتح معرضى محسن حمزة وإيهاب الطوخى فى جاليرى «ضَىّ»«أنا والآخر».. معرض للفنانة التونسية هيفاء تكوتى بمتحف شوقىمصر بريشة الإيطالى «مليكة» على «طريق الحرير»جدار الروح.. الفنان محمود حامد يستعيد طلاسم ورموزًا للحوائطالبرلمان يدعو الأزهر والأوقاف للتصدى لقضية زواج القاصرات لحلها وتجنب مخاطرهامحام محمود البنا يكشف حقيقة تزوير سن الجاني.. فيديورئيس البنك الدولي ومديرة صندوق النقد يشيدان بجهود مصر في الإصلاح الاقتصاديترتيب شركات السمسرة بالبورصة المصرية.. "المجموعة المالية" فى الصدارةالدفاع عن الشرف يُنهى حياة «أحمد» بطعنةلو عروسة وبتجهزى.. اعرفى إزاى تختارى المقلاة المناسبة لاحتياجاتك«مصريون بالخارج» يستعدون للاستثمار بالعلمين الجديدة«الكهرباء»: مليار و264 مليون جنيه لتطوير شبكات محافظات الدقهلية ودمياط وكفر الشيخمصر تدعو البنك الدولى وصندوق النقد لزيادة دعمهما لتحقيق التكامل الإقليمى بإفريقياوزير التموين: تنقية بطاقات التموين عملية مستمرة إلى يوم الدين«المحامين» تصدر ضوابط القيد والتجديد لأعضائها«التجارة الداخلية»: لدينا 32 ألف مخبز تمويني تفوق احتياجات الناسخلال زيارته واشنطن.. مدبولي يلتقي رئيس Adtran المتخصصة في الاتصالاتمحافظ الدقهلية: أجرينا مسابقة لاختيار مدير مكتب جديد منذ شهر و«لم ينجح أحد»استبعاد مدير مدرسة والتحقيق مع آخرين بكفر الشيخ في واقعة احتجاز تلميذة بالمدرسة

"الوطن" تكشف: لجان الإخوان الإلكترونية تتحالف مع هاشتاجات "المقاول الهارب"

-  
""الوطن" تكشف: لجان الإخوان الإلكترونية تتحالف مع هاشتاجات "المقاول الهارب""

المدافع والقذائف والطائرات، جميعها أصبحت وسائل قديمة للحرب، في زمن لم تعد فيه الحروب وجهًا لوجه، بل أصبحت تُدار من خلف الشاشات، يتولى أمرها مجموعة من الجبناء ومروجي الشائعات، الذين يهدفون إلى زعزعة استقرار الدول وهدم الثقة بين الشعوب والحكومات، وهو ما يسمى بـ"اللجان الإلكترنية".

مع التطور التكنولوجي الهائل في الآونة الأخيرة، أصبح بإمكان أي قوة توجيه عدد كبير من الأشخاص لفكرة ما بعينها، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، والتي أصبحت أحد المصادر الهامة التي تستسقي منها الشعوب معلوماتها، وذلك عن طريق تدشين الهاشتاجات عبر موقع التدوينات القصيرة تويتر، ثم إنشاء حسابات وهمية للتغريد بهذه الهاشتاجات، لتكسبها تفاعلا وهميا، ما يدل على نجاحها والتضامن معها.

الأمر بالضبط ينطبق على ما فعله تنظيم الإخوان المسلمين مؤخرًا، للتكاتف مع الفيديوهات التي ينشرها المقاول الهارب ومروج الشائعات محمد علي، وذلك من خلال نشر هاشتاجات يومية بهدف النيل من الثقة المتبادلة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وشعبه، بعدما أطلقت عدة هاشتاجات، روجت من خلالها لأفكار من شأنها زعزعة استقرار الدولة، الأمر الذي حذر منه الرئيس خلال جلسة المؤتمر الثامن للشباب، قائلًا: "أنتم مش خايفين على جشيكم وإخواتكم يتقال عليهم إنهم مش كويسين، لأ.. الجيش مؤسسة مغلقة، حساسة للغاية جدا جدا". 

والتقط الإخوان هذه الهاشتاجات وبدأوا عملية ممنهجة من الأكاذيب والشائعات والدعم للمقاول الهارب، لكن لأن الكذب كما يقال عنه "ملوش رجلين"، ظهر تدليس الإخوان وتزييفهم للحقائق، بعدما أطلقوا تلك الهاشتاجات المغرضة، وفاحت رائحة خداعهم وافتراءاتهم، التي يحاولون من خلالها إظهار تفاعل كبير حول تلك الهاشتاج، دون أن يكون له أي أساسا من الصحة.

"الوطن" تكشف تلك الألاعيب، وتستعرض بالإثبات تورط الإخوان في تلك الهاشتاجات، في التقرير التالي:

حسابات جديدة

فور الدخول على الهاشتاج المغرض الذي أطلقه الإخوان، تجد العديد من التغريدات، التي جاءت جميعها من حسابات حديثة الإنشاء، لا يوجد بها سوى 4 أو 5 تغريدات، فمنها ما تم إنشاءه في يوليو الماضي، ومنها ما أنشىء في الشهر الحالي، والهدف من ذلك واضح زيادة عدد التغريدات، وملأ الفراغ الذي تركه الشعب المصري الواعي الذي رفض التغريد على مثل هذه الهاشتاجات المضللة.

صورة مرسي

على الرغم من محاولة الإخوان المسلمين التظاهر بأنهم لا دخل لهم بما يحدث مؤخرًا على تويتر، والاكتفاء بإدارة الأمور خلسة، والاختباء في الظل كعادة الجبناء، إلا أن بعض المتعاونين معهم لم يتمنوا من السير على خطاهم من منطلق مبدأهم "خبي ديلك يا إخواني"، حيث نشر أحد المدونين على الهاشتاج صورة محمد مرسي، وأرفق معها كلمات توحي بالانتقام، وهو ما يبرز دور الإخوان في تسيير الأمور على الهاشتاج.

أسماء مزيفة

رواد موقع تويتر الذين اعتادوا الدخول عليه بشكل مستمر، دائمًا ما تكون المعلومات الشخصية عنهم في حساباتهم واضحة، سواء الاسم أو الصورة، أما بالنظر لأي عينة عشوائية من الحسابات التي غردت على الهاشتاج المُحرض، تجد أنها بأسماء حركية، مثل "بلاد العز أوطاني"، "أسد مصر"، بالإضافة إلى أنها لا تحمل صورة شخصية لصاحبها، وجميعها لا يوجد متابعين لها، سوى قليل جدا لا يتعدى أصابع اليد الواحدة.

وبهذه الجولة في تلك الحسابات، يتضح أنها وهمية ولا وجود لها في الواقع، ولا عجب في أن جميع تلك الحسابات تتابع بعضها البعض، وهو ما يتضح فور تصفح قائمة المتابعين في كلًا منها، الأمر الذي يبرز فكرة "اللجان الإلكترونية" للإخوان، والتي تدير شبكة كبيرة لتحقيق أغراض شخصية دنيئة.

لمطالعة الخبر على الوطن

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة