زوجة شهيد الواجب هشام الساكت للأطباء: لن نتخلى عن مريض وعلى العهد أمام اللهمستمرون في مواجهة كورونا ولا تلتفتوا للشائعات.. إشادة الأطقم الطبية بجهود الدولة لدعمهمالصحة: تدريب 3000 من الأطقم الطبية لمكافحة العدوى و600 طبيب لأعمال الرعايةأحمد موسى عن إصابات كورونا اليوم: دول العالم بدأت تتعايش ..فيديو10 معلومات اعرفها عن الطائرات الورقية واصنعها بنفسك.. صورمن كوخ الأقزام لقلعة "سندريلا".. قصور أفلام ديزنى الحقيقية سعرها كام؟مؤمنة بنظرية المؤامرة.. ميجان ماركل كانت تشعر بأنها "دخيلة" على العائلة المالكةإسرائيل تختبر علاجًا لمرضى فيروس كوروناعضو بالسيادة السوداني يتعهد بمعالجة مشكلات جنوب دارفورمسؤول أمريكي: الصين ترتكب خطأ كبيرًا في هونج كونجإصابة أفراد من طاقم ناقلة مواشي كويتية بفيروس كوروناسفير فلسطين في روسيا: عباس سيحضر العرض العسكري بموسكو حال دعوتهوزير خارجية روسيا ورئيس النواب الليبي يبحثان عملية التسوية الليبيةمنظمة حقوقية: حرق قرية وسط معارك بولاية راخين في ميانمارالسيادة السوداني يتفق مع مسؤولين أمريكيين على إنهاء أمد بعثة "يوناميد"الأمن والتعاون الأوروبي: كورونا جلب تحديات جديدة تتطلب جهودا أكبرالصين تؤكد على ثوابت العلاقات مع أفريقيا وآفاقها الواعدةتشكيل بايرن ميونخ أمام بروسيا دورتموند في الدوري الألماني.. ليفاندوفسكي يقود البافاريبرشلونة يعترض على موعد عودة الدوري الإسبانيبعد غياب طويل.. محمد صلاح يستعرض مهاراته في مران ليفربول

التعليم الفنى محور نقاش عمرو عبد الحميد بـ"رأى عام".. اليوم

   -  
يٌخصص الإعلامى عمرو عبد الحميد، حلقة برنامجه "رأى عام"، الذى يُعرض على شاشة "TeN"، اليوم الأربعاء، للحديث عن أهمية التعليم الفنى فى مصر، وسبب عزوف الكثيرين من الطلاب عنه، رغم سعى الدولة للنهوض بالتعليم الفنى من خلال إنشاء مدارس فنية جديدة وجامعات تكنولوجية.وسيطرح عبد الحميد، على ضيوف برنامجه عدة تساؤلات، أبرزها، بعد تأكيد الرئيس أهميته.. هل تتغير نظرة المجتمع إلى التعليم الفنى؟، ومتى يصبح التعليم الفنى مزجًا بين التعليم والتدريب؟ وكيف يمكن لخريجى هذه المدارس المساهمة فى صناعة مستقبل مصر؟"رأى عام" برنامج يناقش أهم القضايا اليومية، الرياضية، السياسية، والفنية، يقدمه الإعلامى عمرو عبد الحميد، على شاشة "TeN" الساعة الثامنة مساءً من الأحد للخميس من كل أسبوع.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة