إصابة ١٥ شخصا في حادث مروري بصحراوي بني سويفإصابة 5 أشخاص بانقلاب «تناية» في البحيرةفي جولة ميدانية.. محافظ الإسماعيلية يتابع تجهيز مستشفى الصدر لعزل مصابي كورونامصدر بـ«الصحة»: لائحة أسعار خلال ساعات للمستشفيات الخاصة التي تستقبل مرضى كوروناجامعة دمنهور تطلق اسم شهيد البحيرة بسيناء على مدرج بكلية الآداب7 قرارات من نقابة الصحفيين لمواجهة كورونا بين أعضائها: «إنهاء الإجراءات عبر الواتس آب»رئيس نادي الشمس: اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للحفاظ على الأعضاء.. وعودة الدوري قرار صعب.. فيديوعشرة عمري.. عبد الله جمعة يوجه رسالة لـ قفشة.. شاهدرئيس نادي الجزيرة: وزير الشباب أكد عودة النشاط الرياضي في يوليو ..فيديومدرب الفراعنة يطلب مشاركة الأهلي والزمالك في دوري الصالات.. فيديومحمد جودة: الأهلي الأحق بلقب نادي القرن.. فيديوآسر بك.. كريم عفيفي يحتفل بعيد ميلاد ابنه عبر إنستجرام.. شاهدأخبار كاذبة.. ديديه جوميز: الإسماعيلي لا يبحث عن بديل لي لتدريب الفريق.. فيديورئيس «الصيد»: إعادة فتح الأندية أمر في غاية الخطورة.. فيديوإلغاء الدوري يحافظ على حياة الإنسان.. مدرب الإسماعيلي يوضح رأيه في استئناف النشاط.. فيديوبعد إصابته بكورونا.. صالح جمعة يوجه رسالة دعم للإعلامي كريم رمزيمحمد سالم يستأنف تدريباته المنزلية بعد أسبوعين عقب إجراء جراحة الزائدةوكالة مكافحة المنشطات تحذر اللاعبين من المكملات الغذائية مع اقتراب عودة النشاط"مستثمرى العاشر": زيارات مفاجئة للمصانع للتأكد من إجراءات الحماية من كورونافيديو.. أوصياء أردوغان يهدمون المكتبات فى المدن التركية

تقرير عالمي يطالب بالمساواة وعدم التمييز ضد الإناث لتحقيق أهداف التنمية

   -  

 كشف تقرير لمؤسسة بيل وميليندا جيتس اليوم الثلاثاء، أن التمييز على أساس النوع والتفاوت بين الدول يمثلان عقبات على طريق التنمية في العالم.وأظهر التقرير أنه على الرغم من مكاسب التنمية التي تتحقق في العالم باطراد فإن محل الميلاد لا يزال أهم عامل للتكهن بصحة أي مولود وإن الوضع يكون أصعب إذا كان المولود أنثى بغض النظر عن مكان الولادة.

وخلص التقرير إلى أن نحو نصف مليار شخص على مستوى العالم ما زالوا محرومين من أساسيات الصحة والتعليم كما تواجه الفتيات عقبات في كل مكان.

وقال التقريرالذي يرصد تطورات الحد من الفقر وتحسين الصحة "الفجوات بين الدول والمناطق وبين الفتيان والفتيات تثبت أن الاستثمارات العالمية في التنمية لا تصل للجميع".

وكشف التقرير أنه على الرغم من المكاسب التي تحققت في إتاحة التعليم للفتيات فإن فرص المرأة في الحياة لا تزال رهنا للأعراف الاجتماعية والقوانين والسياسات التمييزية والعنف على أساس النوع.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة سو ديزموند هلمان في مقابلة تناولت نتائج التقرير إن التحذيرات الأبرزهي "المخاطر المتعلقة بالنوع والجغرافيا".

وأشارت إلى بيانات في التقرير تظهر على سبيل المثال أن عدد الأطفال الذين يموتون في تشاد يوميا يفوق عدد الأطفال الذين يموتون سنويا في فنلندا وأنه في الوقت الذي يصل فيه متوسط التعليم في فنلندا إلى الالتحاق بالجامعة فإن الطفل العادي في تشاد لا ينهي تعليمه الابتدائي.

وقالت لرويترز "النوع لا يزال عاملا سلبيا كبيرا يؤثر على المساواة لذلك فإن معالجة عدم المساواة بين الجنسين هو أول شيء".

وأضافت "الأمر الثاني هو أنه إذا كان المولود أنثى في (أحد أفقر الأنحاء في أفريقيا) فإن الموقع الجغرافي لن يكون في صالحها أيضا. لا يمكن قبول أن تكون احتمالات وفاة الطفل في تشاد أعلى 55 مرة من مثيلتها في فنلندا".

وتصدر مؤسسة جيتس هذا التقرير سنويا لرصد التطور في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي تشمل الحد من التمييز والفقر وتحسين الصحة على مستوى العالم بحلول عام 2030.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة