التموين تنتهى من صرف المقررات التموينية لشهر يناير للبقالين«زي النهارده».. اندلاع ثورة 25 يناير 2011أبرز لقطة.. عمرو أديب عن مؤتمر الهارب أيمن نور: "باظ.. وسعيد لما حاجة تبوظ""حكايات وتفاصيل".. ليلى علوي تنشر صورة قديمة بالأبيض والأسود"أبويا الغالي".. مي كساب تهنئ صلاح عبد الله في عيد ميلادهأسعار الأسماك بسوق العبور اليوم.. انخفاض سعر البلطي والبوريمع السلامة يا حبيبتي.. نشوى مصطفى تنعى الداعية عبلة الكحلاويتعرف على مواعيد قطارات السكة الحديد وتأخيراتها المتوقعة اليوم الاثنينبرلماني: يجب تفعيل الرقابة على توزيع الأسمدة للمزارعينبعد انهيار منزل بالغربية.. برلماني يطلق هاشتاج «المحلة تحت الأنقاض»تحرير 18 محضرا لعدم ارتداء الكمامة في فارسكورقائمة القطارات المكيفة بخطوط الوجهين البحرى والقبلى ومواعيد القيامالنيابة تستعجل تقرير الطب الشرعى الخاص بجثة ربة منزل قتلتها ضرتها في أطفيحزياد زعتر أحد أفراد عصابة توتا لسرقة بنك في "إسعاف يونس"إطلاق معرض كتاب إلكتروني يضم إصدارات 60 دار نشر.. اعرف التفاصيلجولة داخل قصر "مات ديمون" بعد عرضه للبيع مقابل 21 مليون دولار × 13 صورةحمادة صدقى يفاضل بين لاعب غانى وكونغولى لتدعيم وسط الإنتاج الحربىإسقاط القدم..مشكلة صحية تمنع المشى بشكل طبيعى والسبب التصلب المتعددمحافظ سوهاج : 136 ألف 491 طلب تصالح بمخالفات البناء حتى الآنفي ذكرى ميلاده.. معلومات عن المخرج الكبير يوسف شاهين

تقرير عالمي يطالب بالمساواة وعدم التمييز ضد الإناث لتحقيق أهداف التنمية

   -  

 كشف تقرير لمؤسسة بيل وميليندا جيتس اليوم الثلاثاء، أن التمييز على أساس النوع والتفاوت بين الدول يمثلان عقبات على طريق التنمية في العالم.وأظهر التقرير أنه على الرغم من مكاسب التنمية التي تتحقق في العالم باطراد فإن محل الميلاد لا يزال أهم عامل للتكهن بصحة أي مولود وإن الوضع يكون أصعب إذا كان المولود أنثى بغض النظر عن مكان الولادة.

وخلص التقرير إلى أن نحو نصف مليار شخص على مستوى العالم ما زالوا محرومين من أساسيات الصحة والتعليم كما تواجه الفتيات عقبات في كل مكان.

وقال التقريرالذي يرصد تطورات الحد من الفقر وتحسين الصحة "الفجوات بين الدول والمناطق وبين الفتيان والفتيات تثبت أن الاستثمارات العالمية في التنمية لا تصل للجميع".

وكشف التقرير أنه على الرغم من المكاسب التي تحققت في إتاحة التعليم للفتيات فإن فرص المرأة في الحياة لا تزال رهنا للأعراف الاجتماعية والقوانين والسياسات التمييزية والعنف على أساس النوع.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة سو ديزموند هلمان في مقابلة تناولت نتائج التقرير إن التحذيرات الأبرزهي "المخاطر المتعلقة بالنوع والجغرافيا".

وأشارت إلى بيانات في التقرير تظهر على سبيل المثال أن عدد الأطفال الذين يموتون في تشاد يوميا يفوق عدد الأطفال الذين يموتون سنويا في فنلندا وأنه في الوقت الذي يصل فيه متوسط التعليم في فنلندا إلى الالتحاق بالجامعة فإن الطفل العادي في تشاد لا ينهي تعليمه الابتدائي.

وقالت لرويترز "النوع لا يزال عاملا سلبيا كبيرا يؤثر على المساواة لذلك فإن معالجة عدم المساواة بين الجنسين هو أول شيء".

وأضافت "الأمر الثاني هو أنه إذا كان المولود أنثى في (أحد أفقر الأنحاء في أفريقيا) فإن الموقع الجغرافي لن يكون في صالحها أيضا. لا يمكن قبول أن تكون احتمالات وفاة الطفل في تشاد أعلى 55 مرة من مثيلتها في فنلندا".

وتصدر مؤسسة جيتس هذا التقرير سنويا لرصد التطور في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي تشمل الحد من التمييز والفقر وتحسين الصحة على مستوى العالم بحلول عام 2030.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة