ما تخديش بنط على حسابي.. مشادة كلامية ببن نجيب ساويرس ونيكول سابا.. تفاصيلاخبار الفن | حبس اللبنانية قمر.. وتمزيق فستان حليمة بولند.. وأحدث ظهور لـ حفيدي هاني شاكرشاهد.. برومو مسلسل بلا دليل على cbc1 نوفمبر.. نداء شرارة تحيي حفل مهرجان الموسيقى العربية الـ 28نجمة الصبح للمخرج جود سعيد ينافس في أيام قرطاج السينمائيةأمير مرتضى منصور: هناك ظاهرة "استفزازية" تواجه الزمالكأهداف السبت..ثنائية الزمالك أمام المقاولون.. وبرشلونة يتخطى إيبار بثلاثية"الرى": نفذنا أكثر من 100 سد و15 بحيرة صناعية شمال وجنوب سيناءعبد الحليم قنديل لـ"إكسترا نيوز": الإخوان يصورون مرشدهم على أنه نبى اللهقصور الثقافة تشارك بافتتاح أسبوع الجامعات بأسوانموجز السوشيال ميديا.. ام كلثوم تشعل موسم الرياض.. نرمين ماهر في ورطة بسبب دكتور تخسيسالبابا تواضروس يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبارئيس "مواد البناء" يوضح أسباب انخفاض سعر الأسمنت والحديدالآثار: خبيئة "العساسيف" تتبع كهنة وبينهم سيدات وأطفالتعرف على توقعات الأبراج وحظك اليوم 20/10/2019ارتفاع حصيلة تفجير مسجد في أفغانستان إلى 70 قتيلًاسمير جعجع يعلن استقالة وزراء «القوات اللبنانية» من حكومة الحريريمشروب الكولا بالقهوة.. Coca Cola Coffee يشهد زيادة كبيرة في المبيعاتبالدرجات.. الأرصاد تكشف التفاصيل الكاملة لحالة طقس اليومنجاح كبير للموسم الأول لحفل تكريم المتفوقين من أبناء الصحفيين

تقرير عالمي يطالب بالمساواة وعدم التمييز ضد الإناث لتحقيق أهداف التنمية

   -  

 كشف تقرير لمؤسسة بيل وميليندا جيتس اليوم الثلاثاء، أن التمييز على أساس النوع والتفاوت بين الدول يمثلان عقبات على طريق التنمية في العالم.وأظهر التقرير أنه على الرغم من مكاسب التنمية التي تتحقق في العالم باطراد فإن محل الميلاد لا يزال أهم عامل للتكهن بصحة أي مولود وإن الوضع يكون أصعب إذا كان المولود أنثى بغض النظر عن مكان الولادة.

وخلص التقرير إلى أن نحو نصف مليار شخص على مستوى العالم ما زالوا محرومين من أساسيات الصحة والتعليم كما تواجه الفتيات عقبات في كل مكان.

وقال التقريرالذي يرصد تطورات الحد من الفقر وتحسين الصحة "الفجوات بين الدول والمناطق وبين الفتيان والفتيات تثبت أن الاستثمارات العالمية في التنمية لا تصل للجميع".

وكشف التقرير أنه على الرغم من المكاسب التي تحققت في إتاحة التعليم للفتيات فإن فرص المرأة في الحياة لا تزال رهنا للأعراف الاجتماعية والقوانين والسياسات التمييزية والعنف على أساس النوع.

وقالت الرئيسة التنفيذية للمؤسسة سو ديزموند هلمان في مقابلة تناولت نتائج التقرير إن التحذيرات الأبرزهي "المخاطر المتعلقة بالنوع والجغرافيا".

وأشارت إلى بيانات في التقرير تظهر على سبيل المثال أن عدد الأطفال الذين يموتون في تشاد يوميا يفوق عدد الأطفال الذين يموتون سنويا في فنلندا وأنه في الوقت الذي يصل فيه متوسط التعليم في فنلندا إلى الالتحاق بالجامعة فإن الطفل العادي في تشاد لا ينهي تعليمه الابتدائي.

وقالت لرويترز "النوع لا يزال عاملا سلبيا كبيرا يؤثر على المساواة لذلك فإن معالجة عدم المساواة بين الجنسين هو أول شيء".

وأضافت "الأمر الثاني هو أنه إذا كان المولود أنثى في (أحد أفقر الأنحاء في أفريقيا) فإن الموقع الجغرافي لن يكون في صالحها أيضا. لا يمكن قبول أن تكون احتمالات وفاة الطفل في تشاد أعلى 55 مرة من مثيلتها في فنلندا".

وتصدر مؤسسة جيتس هذا التقرير سنويا لرصد التطور في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة التي تشمل الحد من التمييز والفقر وتحسين الصحة على مستوى العالم بحلول عام 2030.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة