3 وصفات طبيعية تخلصك من مشكلة ساق الفراولة والرؤوس السوداء"البرلمان" يناقش مشروع قانون تعديل نظام "الفنية العسكرية"| نص التقرير6 مشاريع قوانين "رأي نهائي" و62 مقترحا وشكوى.. "البرلمان" يستأنف نشاطه الأحدأيام الزمن الجميل.. سعد الصغير يستعيد ذكرياته مع الفنانة الراحلة وردةتعرف على النجوم "الجيران"..أبرزهم كاتي بيري وآديل..ونيل هوران جار عائلة كاردشيانكيف تعد الكلب للمكوث بمفرده في المنزل دون مشاكل؟القرار الرسمي الأسبوع المقبل.. شوبير ينفي عودة الدوري الممتاز 20 يوليو.. فيديووفاة والدة مدرب منتخب التايكوندو إثر إصابتها بـ كوروناينتظر عرضا مذهلا.. شوبير: حسام عاشور في حالة صدمة عنيفة عقب قرار الأهلي.. فيديوالبايرن في المقدمة.. ترتيب الدوري الألماني بعد انتهاء الجولة الـ 24 المؤجلةاللجنة الطبية تختار أجهزة التعقيم فى نادى طنطامحمد حلمي يكشف حقيقة تدخل مرتضي منصور في تشكيل الزمالك وسر هجوم شيكابالا عليهإينو يسترجع ذكريات مشاركته أمام ميسى فى مئوية الأهلىمحمد حلمى: أعلنت خبر إعتزال حازم .. وممدوح عباس تعامل بـ" سخرية" مع عبد الله السعيدخصم نسبة المشاركة و الأجانب وتجديد كارتيرون.. ملفات على قائمة الانتظار بالزمالكمحمد حلمى: حسام عاشور صنع تاريخ كبير مع الأهلي ولن يفيد الزمالك7 خطوات للحصول على تعويض حادث السيارة من شركة التأمينغلق فرع بنك التعمير والإسكان في الزمالك 4 أيام لإصابة موظف بـ«كورونا»استشاري صحة نفسية: تعامل المصريين مع الثانوية العامة «يجيب الضغط والسكر»فاروق الباز: الوصول للقاح فيروس كورونا صعب.. ويجب أن نتعايش

قيس سعيد.. الصامت الذي أطاح بتوابيت الأحزاب (بروفايل)

-  
قيس سعيد

الرجل الهادئ أو الرجل الآلى، «الروبوكوب»، المناضل الشرس لنظام الرئيس التونسى الأسبق زين العابدين بن على، الداعم لثورة الياسمين.. أوصاف عديدة للمرشح الرئاسى قيس سعيد، الحائز على المركز الأول فى المؤشرات شبه النهائية للانتخابات الرئاسية التونسية، بنحو 19%، وبالرغم من أنه لم يكن قريبا من الأنظار، لكنه خطف أصوات أنصاره، معتمدا على الجولات الانتخابية بسيارته، ولغته العربية الرصينة.

المرشح المستقل عن الأحزاب، والذى رفض التمويل العمومى للمرشحين الرئاسيين، بحجة أنه مال عام، استطاع استقطاب الأصوات الحائرة بين المرشحين، فحاز على ثقة الأغلبية، يلفظ لسانه دائما بعبارات قانونية ودستورية، فهو أستاذ القانون الدستورى، الذى ظل يدرسه ويتدارسه لنحو 40 عاما، حيث يبلغ من العمر 61 عاما وأب لثلاثة أبناء.

اسم قيس، الذى كان فى الروايات القديمة، أصبح اسما فى رواية الانتخابات التونسية فى الحاضر والمستقبل، فلم يعتمد على حزب سياسى، أو كتل برلمانية، بل كان اسمه بعيدا عن المنافسة، لكنه حقق معجزة بكسره توابيت الأحزاب القديمة، والحديثة بعد ثورة تونس، بل أصبح رقما أولا فى المعادلة الانتخابية التى أطاحت بشخصيات تحدث عنها العالم، فى السباق الانتخابى، وأصبحت فى نهاية عربات قطار المنافسة، ليصبح قائدا يقترب من التحكم فى «كابينة» التغيير.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة