الدولار يعود للتراجع أمام الجنيه خلال تعاملات الأسبوعضبط 3 أشخاص لتعديهم على فلاح بالضرب في مشاجرة ببني سويفمصرع شخص وإصابة 7 في 3 حوادث مرورية ببني سويفضبط 5 أشخاص بحوزتهم 7 بنادق آلية وذخائر في أبنوبمباحث التموين تضبط 66 مخالفة بالجيزةسيدة وزوجها يدعيان اختطاف نجليهما لإجبار مواطن على التنازل عن قضية بالبحيرة"مرور الجيزة" يحرر 110 مخالفات تجاوز سرعةأسعار الذهب فى السعودية اليوم الجمعة 18-10– 2019سعر الريال السعودى مقابل الدولار الأمريكى اليوم الجمعة 18-10-2019تراجع رأس المال السوقى للبورصة بقيمة 1.5 مليار جنيه خلال أسبوع8 أبراج مشهورة بالكسل.. الميزان يوفر طاقته للاهتمام بنفسه والعذراء عاشق للنوموزير الرياضة يفتتح صالة نادي مطروح الرياضي بـ 4 مليون جنيهمحافظ القاهرة: تشديد الرقابة على الكافيهات والمقاهي المخالفة«أعلى 5 مجالات ربحًا في العالم».. مؤتمر شبابي بمركز شباب الجزيرة السبت«التعليم»: البوابة الإلكترونية مستمرة ولن تغلق.. و291 ألف متقدم حتى الآنوزير الشباب يعد بدراسة استغلال القرية الأوليمبية بمطروح لصالح أبناء المحافظةوزيرة البيئة تستقبل أول متسلق جبال مصري من ذوي القدرات الخاصةملتقى توظيف بالدقهلية يوفر 9500 فرصة عمل.. وتسليم 200 شهادة أمان للعمالة غير المنتظمة اﻷسبوع المقبلفي 15 يوما.. ضبط 1753 مخالفة تموينية في الشرقيةانطلاق رالي «تحدي عبور مصر» من الإسكندرية.. تعرف على خط السير | صور

هيئة الانتخابات التونسية: بعد فرز 71% من الأصوات.. قيس سعيد يتصدر

-  
قيس سعيد

أعلنت الهيئة التونسية العليا المستقلة للانتخابات، أن المرشح قيس سعيد، يتصدر قائمة المرشحين بنسبة 18.8%، بعد فرز 71% من الأصوات.

وجاء في بيان الهيئة، اليوم الاثنين، «بعد فرز 71 بالمائة من الأصوات، يتصدر قيس سعيد بنسبة 18.8% ويليه القروي 15.4 في المائة، ثم مورو بـ 13%».

واختتمت، أمس الأحد، الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التونسية، ومن المقرر أن يتم إعلان النتائج الجزئية، اليوم الاثنين، وأن تعلن عن النتائج الإجمالية الأولية في موعد أقصاه الثلاثاء.

ومثلت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التونسية التي أظهرت تصدر كل من المرشح المستقل قيس سعيد، والمرشح الموقوف بالسجن نبيل القروي، لنسب الأصوات ومرورهما للدور الثاني من الانتخابات، مفاجأة بالنسبة لغالبية السياسيين والمتابعين للشأن العام في تونس.

وقيس سعيد أستاذ القانون الدستوري والذي على الرغم من أنه لا يحمل أي رصيد سياسي ولا تقف وراءه ماكينة حزبية ورفض التمويل العمومي الذي تمنحه الدولة للمرشحين للقيام بحملاتهم الانتخابية. وصول هذين المرشحين الاثنين إلى الدور الثاني شكل صدمة للطبقة السياسية من جهة ولكنها مثلت نتيجة متوقعة بالنسبة لعدد من الأوساط الشعبية.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة