حمو بيكا يعتذر لـ هانى شاكر على الهواء .. ويطلب منه هذا الأمر.. شاهدلن يحصل على تصريح دي جي أو غناء.. هاني شاكر: حمو بيكا مبيعرفش يغنيآخره يشيل قصعة خرسانة.. نشأت الديهي: حمو بيكا بلطجي ومكانه السجن.. شاهدعيب.. أحمد موسى: أصحاب المصالح حرفوا حديثي عن مفتاح الحياة بالأقصرالمستشار الإعلامي للرئيس اللبناني : ليس هناك أي نية لتدخل الجيش لفض الاعتصام بالقوة.. فيديومدرس يحمل طالبة من ذوي الاحتياجات الخاصة لتكتب على السبورة.. شاهدالصلح خير .. جلسة عرفية لحل أزمة المتبرعة بكبدها لإنقاذ زوجها .. فيديوالأرصاد: أمطار غزيرة تصل إلى حد السيول في هذه المناطق.. فيديوعروسان في قنا يقيمان حفل زفافهما على لودر..شاهدقائد اللنش 501 يكشف كواليس تدمير المدمرة إيلات الإسرائيليةسيمور نصيروف: نقيب الأشراف له دور بارز في العلاقات المصرية الأذربيجانيةالأنبا باخوم يترأس قداس المناولة الإحتفالية بكنيسة مارجرجس بالقصيرينفاروق الباز يفتتح معرض "مصرية" لمنتجات المشروعات الصغيرة بنادى الجزيرةالأوقاف: التعامل مع ملف التسويات يتم وفق القانون والعبرة بالكفاءة وحاجة العملنادى قضايا الدولة تنظم سلسلة ندوات بمناسبة انتصارات أكتوبر غدا"تعليم البرلمان" تنفى تغيير اسم جامعة زويل.. وتؤكد: قنوات الإخوان تختلق شائعاتالعربية عن مصدر وزارى: بحث إعلان حالة الطوارئ فى لبنانوزير الخارجية الأمريكى: ترامب مستعد لأى خيار عسكرى ضد تركيا حال احتاج الأمرالرئاسة اللبنانية: لا صحة للشائعات حول صحة الرئيس ميشال عونبيان برلمانى أمريكى أوروبى مشترك يدين العدوان التركى بشمال سوريا

حاول الهروب من قوات الأمن فسقط في «المنور» غارقًا في دمائه

-  
اللواء محمد الشريف مدير أمن الجيزة - صورة أرشيفية

لقي أحد الأشخاص المطلوبين ضبطهم لتنفيذ أحكام مصرعه أثناء محاولته الهرب من رجال مباحث تنفيذ الأحكام بالعمرانية. بداية الواقعة، خلال توجه قوة من مباحث تنفيذ بالعمرانية، لضبط شقيقان مطلوبان للتنفيذ عليهما في أحكام «ضرب»، «عبدالرحمن» ٢٠ سنة، طالب بمعهد خدمة اجتماعية، صادر ضده حكمان ضرب، أحدهم ضرب لوالده، والذى كان دائمًا يذهب إلى قسم الشرطة يشتكى منه، و«اسلام» 31 عام، عامل بمصنع بلاستيك، ومقيم أن شارع الشيمي.

وفور وصول القوة الأمنية، فتح أحد الأشخاص لهم الباب، وأبلغهم بأن إسمه «حسين»، وعندما طلبوا منه احضار البطاقة الشخصية لكنه تأخر في إحضارها، وبالبحث داخل الشقة السكنة، تبين أنه قفز من البلاكونة على العقار المجاور له، ودخل في إحدى الشقق السكنية الموجودة به. وعلى الفور أسرع رجال المباحث خلفه للبحث عنه في العقار الآخر، لكنه عثروا عليه غارقًا في دمائه في «المنور»، وبسؤال الجيران، تبين أنه «عبدالرحمن» المطلوب ضبطه، وليس «حسين» كما ادعى أمام قوات الأمن.

تم نقل لمستشفى أم المصريين لتلقى الإسعافات اللازمة لمحاولة انقاذه، لكنها قامت بتحويله إلى مستشفى القصر العينى، لكنه توفى في الطريق.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة