الرئيس الإيراني يطالب بإجراء استفتاء وسط تصاعد المطالب بتغيير سياسيوصول 200 عائلة سورية نازحة إلى إقليم كردستان العراقبومبيو يُحمّل اردوغان مسؤولية عدم الاستقرار في المنطقةمنبج.. مدينة استراتيجية في شمال سوريا قرب الحدود التركيةالجمهوريون الأمريكيون يتقدّمون بمشروع قانون لفرض عقوبات على تركياإجراءات مكافحة الفساد في العراق لا تطال "حيتانه"المحكمة العليا الأمريكية تُحدد مصير أصغر "قناص واشنطن"تأجيل بدء فترة ولاية الرئيسة الجديدة للمفوضية الأوروبيةسفير أنقرة لدى برلين يوضح سبب تعليق تصدير الأسلحة الألمانية إلى بلادهالعدوان التركي على سوريا.. بوتين "الرابح الأكبر" مما يجريالمصرف المتحد يرفع محفظة التعاون مع صندوق التمويل العقاري إلى 500 مليون جنيهصندوق التمويل العقاري يدرس رفع الفائدة على قروض الإسكان الاجتماعيفوري تستعرض تجربتها خلال ندوة التنمية الشاملة بالبنك الدوليتراجع جديد في سعر الدولار مع نهاية تعاملات اليومالمصرف المتحد يضخ 40 مليون دولار لهيئة البترول لتمويل واردات من السعوديةشاهد.. مواطن لـ "قناة مكملين" الإخوانية: "كفاية تعر..."خبير يكشف الوجهة المفضلة لعناصر داعش بعد هروبهم من سوريا بسبب العدوان التركىمواطن يكذب الشرق الإخوانية: كفاية شائعات عشان خاطر مصر"سكاى نيوز": حرب شوارع فى مدينة رأس العين السوريةمصدر: الانتهاء من اللائحة التنفيذية لقانون الثروة المعدنية الشهر المقبل

رئيس وفد مصر بالأمم المتحدة لـ"الأهرام": نطالب بحل شامل لأزمات اليمن وسوريا.. وتأمين الممرات المائية الدولية

   -  
السفير محمد إدريس

تنطلق يوم ١٧ سبتمبر الحالى أعمال الدورة الرابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة ، تحت شعار "دفع الجهود متعددة الأطراف المتصلة بالقضاء على الفقر، وتوفير تعليم عالي الجودة، والعمل المناخي، والإدماج"، حيث يعكس هذا الشعار أولويات المجتمع الدولي خلال المرحلة الحالية، والتي تتمحور حول التنمية المستدامة ومواجهة التغيرات المناخية وتوفير مستوى معيشي أفضل لكل الشعوب.

بينما تبدأ اجتماعات الشق رفيع المستوى من يوم 24 سبتمبر الحالي. وتحرص مصر على المشاركة السنوية في تلك الاجتماعات بصورة فاعلة تؤكد ثقل مصر الإقليمي والدولي، ودورها النشيط في أروقة المنظمة.
وتعكس الاجتماعات والقمم المنتظر أن تعقدها الجمعية العامة أولويات المنظمة في هذا الصدد، حيث تعقد عدة قمم تتضمن "الاجتماع رفيع المستوى بشأن التغطية الصحية الشاملة"، و"قمة تغير المناخ"، و"قمة التنمية المستدامة"، و"الحوار رفيع المستوى بشأن تمويل التنمية"، بالإضافة إلى "الاجتماع رفيع المستوى بشأن مراجعة التقدم المحرز في إدارة أولويات دول الجزر الصغيرة النامية (مسار ساموا)"، وكذلك الاجتماع الرفيع المستوى لدعم جهود نزع السلاح النووي.
وبمناسبة قرب بدء مناقشات الدورة الـ٧٤ للجمعية العامة للأمم المتحدة كان لـ"الأهرام" حوار خاص مع رئيس وفد مصر فى الأمم المتحدة السفير محمد إدريس حول الأولويات والرؤية المصرية فيما يتعلق بأهم الموضوعات المطروحة من خلال جدول الأعمال وعلى الساحة الدولية. ##
ما هي أهم القضايا الدولية والإقليمية المطروحة على أجندة الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الرابعة والسبعين؟ وما هي القضايا ذات الأولوية بالنسبة لمصر بين القضايا المطروحة على جدول الأعمال؟
- تتناول أجندة الجمعية العامة عددا من القضايا ذات أولوية لمصر على النحو التالي:

• مكافحة الإرهاب: تعد مصر من الدول القليلة التي اكتسبت خبرة واسعة في مجال مكافحة تلك الظاهرة. ومصر لديها خبرة كبيرة في هذا المجال، ولها إسهاماتها المهمة في المنظومة الأممية، لاسيما خلال رئاستها للجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن عامي 2016 و2017، والقرارات المهمة التي صدرت عن المجلس في تلك الفترة.

• الرعاية الصحية: يعد موضوع الصحة أحد الأهداف الأساسية للأجندة كما هو موضح بالهدف الثالث من الأجندة الذي ينص على ضمان الحياة الصحية للجميع، بما في ذلك استهداف تحقيق الرعاية الصحية الشاملة للشعوب والمجتمعات. ومن المنتظر أن يعقد هذا العام على هامش أعمال الشق رفيع المستوى للجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماع رفيع المستوى تحت عنوان "الرعاية الصحية الشاملة: التحرك معا من أجل عالم أصح".

• التغير المناخي: تُعد قمة السكرتير العام للمناخ المقررة في 23 سبتمبر إحدى أبرز فعاليات الشق رفيع المستوي للدورة الحالية للجمعية العامة، وبالطبع في ضوء القيادة المصرية المشهود لها دوليا في قضايا المناخ، طلب سكرتير عام الأمم المتحدة من السيد رئيس الجمهورية قيادة تحالف التكيف والقدرة علي التحمل بالاشتراك مع بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني.

• التنمية المستدامة: تُعد من أبرز الملفات التي تولي لها مصر أولوية متقدمة في إطار أنشطتها داخل الأمم المتحدة. وتأتي أهمية القمة المقبلة للتنمية المستدامة المقرر عقدها يومي 24 و25 سبتمبر بالنسبة لكل الدول النامية وفي مقدمتها مصر كونها الأولى التي تُعقد بعد اعتماد الدول الأعضاء لـ"أجندة التنمية المستدامة 2030" في سبتمبر عام 2015. وتهدف القمة المقبلة إلى حث المجتمع الدولي على تسريع ودفع الجهود الدولية والأممية من أجل تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030. ##

• نزع السلاح: من المنتظر أن يتم الاحتفال باليوم العالمي للتخلص التام من الأسلحة النووية، كما تعد مصر إحدى الدول الرائدة في مجال نزع السلاح، حيث تدعو مصر إلى إعادة إحياء الجهود متعددة الأطراف في مجال نزع السلاح وتجديد الالتزام بالمعاهدات الرئيسية بما يسهم في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين، فضلا عن تنفيذ التزامات نزع السلاح النووي وفقاً للمادة السادسة من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.كما تتطلع مصر إلى دعم كل الأطراف المعنية لمؤتمر إنشاء منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط، والذي تعقد دورته الأولى خلال شهر نوفمبر المقبل برئاسة المملكة الأردنية الهاشمية. إلى أين وصلت الجهود المبذولة للتعاون الدولي في مكافحة الإرهاب والتعامل مع أسباب ظهور التنظيمات الإرهابية، وكذلك من أجل منع توفير ملاذات آمنة للإرهابيين، وما هي المبادئ والاتفاقيات التي يستند إليها الموقف المصرى في هذا الشأن؟ - تعد قضية مكافحة الإرهاب ذات أولوية لمصر في ضوء ما تمثله تلك الظاهرة من تهديد للأمن والاستقرار في مصر والمنطقة العربية والإفريقية بل والعالم أجمع. وتضطلع مصر بدور رائد في هذا المجال عبر دور الأزهر الشريف والكنيسة القبطية في مكافحة الفكر المتطرف ونشر المبادئ الدينية الوسطية. وفيما يتعلق بالتعاون مع الأمم المتحدة في هذا الصدد، فقد تواصل التعاون بين الجانبين في مكافحة الإرهاب، وتحرص مصر على التنفيذ الدقيق لكل قرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة، بما في ذلك الإستراتيجية العالمية للأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. كما تقوم مصر بالتنسيق الوثيق مع أجهزة الأمم المتحدة المعنية، وأهمها مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، والمديرية التنفيذية لمكافحة الإرهاب، ولجنة مكافحة الإرهاب التابعة لمجلس الأمن، ولجنة عقوبات داعش والقاعدة، ويتم تبادل الزيارات مع أجهزة الأمم المتحدة المتقدمة.

- ومن المقرر أن تشارك مصر في العديد من الفعاليات المرتبطة بالمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب على هامش أعمال الجمعية العامة، ومنها الاجتماع التنسيقي السادس عشر للجنة التنسيقية للمنتدى يوم ٢٣ سبتمبر الذي يتضمن جلسة عن أنشطة مجموعة العمل المعنية ببناء القدرات في إقليم شرق إفريقيا التي ترأسها مصر والاتحاد الأوروبي، والاجتماع الوزاري العاشر للمنتدى يوم ٢٥ سبتمبر، كما من المقرر أن تعقد مصر والاتحاد الأوروبي حدثا رفيع المستوى يوم ٢٦ سبتمبر حول مكافحة تمويل الإرهاب تنفيذا لقرار مجلس الأمن رقم ٢٤٦٢ (٢٠١٩). شهدت الفترة الأخيرة سجالا بين هيئات أممية (المجلس الدولي لحقوق الإنسان) ودول عديدة من بينها مصر بشأن قضايا حقوق الإنسان ... كيف تقيمون موقف الأمم المتحدة من هذا الملف وكيف تتعاطى مصر مع موقف هذه الهيئات؟ - تحرص مصر عند تعاملها مع قضايا حقوق الإنسان على توضيح الحقائق أمام المؤسسات الدولية، وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان، حيث تؤكد مصر دائما احترامها لالتزاماتها الدولية في هذا الصدد، وتحرص على المشاركة بفعالية في الاجتماعات والأنشطة الخاصة بالأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان، بما يسهم في توفير الفرصة الملائمة لتوضيح الحقائق والتطورات الداخلية في مصر أمام الدول الأخرى وكل أجهزة الأمم المتحدة وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان. أصبح أمن وسلامة الممرات المائية مطروحا على الأجندة الإقليمية والدولية في الفترة الأخيرة، ما هي عناصر الرؤية المصرية في هذا الصدد؟ - تؤكد مصر دائما أهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط، بما في ذلك الحفاظ على أمن وسلامة الممرات المائية الدولية في المنطقة، وذلك في إطار الالتزام بقواعد القانون الدولي ذات الصلة. كما تدعو مصر كذلك إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي في العلاقات بين دول المنطقة، ومن أهمها عدم التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى، وحسن الجوار، واحترام سيادة الدول. كثر الحديث في الفترة الأخيرة عن طرح الولايات المتحدة خطة لتسوية الصراع العربي الإسرائيلي والقضية الفلسطينية تحت مسمى "صفقة القرن"، ما هو المنظور الذى سيتم تناول القضية الفلسطينية من خلاله في الدورة الحالية وما هو مصير الشرعية الدولية في مواجهة هذه الصفقة التي يتم الحديث عنها؟ - مصر لها دور تاريخي في دعم القضية الفلسطينية، ودائما ما تضع مصر القضية الفلسطينية على قمة أولوياتها بالنسبة لقضايا المنطقة، باعتبارها قضية محورية تعد أساس عدم الاستقرار في المنطقة، ولا يمكن أن ينعم الشرق الأوسط بالاستقرار دون حل القضية الفلسطينية طبقا لقرارات الأمم المتحدة ومرجعيات عملية السلام، ومن أهمها مبادرة السلام العربية. ومن هذا المنطلق، فإن مصر تؤكد بصفة دائمة في كل المحافل الدولية على أنه لا سبيل لحل القضية الفلسطينية دون منح الشعب الفلسطينى حقوقه المشروعة، والتي تتمثل فى إقامة دولة فلسطينية على حدود عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية. ما هي رؤية مصر للتعامل مع الأزمات وتطورات الأوضاع في كل من سوريا واليمن وليبيا؟ - تتضمن أجندة المشاركة المصرية في اجتماعات الجمعية العامة العمل على معالجة قضايا وأزمات المنطقة العربية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية للأمة العربية، بجانب الأوضاع في كل من سوريا واليمن وليبيا، والعمل على اتباع مقاربة شاملة تهدف للحفاظ على الدولة الوطنية ومكافحة الإرهاب والطائفية والميليشيات المسلحة غير المشروعة.

- كما ترى مصر أن حلول القضايا والأزمات العربية يجب أن تتأسس على الملكية والقيادة الوطنية بعيدا عن التدخلات الخارجية التي تؤدي إلى المزيد من التعقيدات وتأجيج النزاعات.

- وتحرص مصر على تأكيد أهمية الحفاظ على الدولة الوطنية، والحيلولة دون محاولة البعض الترويج للنزعات والمرجعيات الطائفية سواء على أسس دينية أو عرقية وهدم مبدأ المواطنة والدولة الوطنية ذات السيادة، بكل ما يمثله ذلك من مبادئ راسخة في القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وهي توجهات هدامة زادت معاناة شعوب المنطقة إلى مستويات غير مسبوقة، وأدت إلى تزايد النزاعات المسلحة وانتشار الجماعات الإرهابية والجماعات المسلحة غير المشروعة.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة