السيطرة على حريق بكميات من البوص والمخلفات بكفر الجزار ببنهااختفاء طالبة في بني سويف: «خرجت لحضور درس خصوصي ولم تعد»مصرع شخصين وإصابة 13 آخرين في تصادم أتوبيسين أعلى كوبري عرابي بشبرا الخيمةالمشدد 10 سنوات لـ8 متهمين في قضية «أحداث العدوة»مصرع طفلة برصاصة طائشة ابتهاجًا بحفل عُرس في قليوبإنقاذ مندوبة مبيعات حاولت الانتحار بإلقاء نفسها في نيل بني سويفماهر فرغلي يحذر من مخطط تركي إيراني يستهدف الدولة المصريةمحافظ الغربية يحدد طرح حق الامتياز الإعلاني بمراكز المحافظة بجلسه مزادطلاب جامعة المنيا يزينون جدران كلياتهم استعدادا لبدء الدراسةتقرأ في عدد الغد.. السيسي يحمل رؤية مصر عن التنمية ومكافحة الإرهاب إلى الأمم المتحدةأعمال نظافة وزراعة أشجار في الاحتفال باليوم العالمي للسلام بالمنيابعد كارثة "زانتاك وأدوية الحموضة".. تحذير من عقاقير ضغط الدمبشرى الأجرأ.. شاهد إطلالات اليوم الثاني لمهرجان الجونة السينمائيالتشكيل – مهاجم وهمي لـ بيراميدز أمام إنبي.. ومحمد شريف يقود الهجوم البتروليصور.. كيت موس تكتفى بارتداء "بلوزة" بدلا من الفستان خلال سهرة فى لندنأبيض × أبيض .. ايمليا كلارك "بتنور" فى المؤتمر الصحفى لفيلمها Last Christmasفى أول ظهور بعد "الفورمة" الجديدة.. خالد سليم يلفت الأنظار بعد إنقاص وزنهصور ..افتتاح عروض مسرحية "اعترافات زوجية" لـ هبة عبد الغنىشائعات بتسريب الحلقة الأخيرة من Peaky Blinders قبل عرضها غداًشاهد وليد توفيق يغنى لمصر وشعبها وجيشها: يا أم الدنيا مكنش قبلك دنيا

وصف العميان.. الحقيقة الناقصة

-  

(1)

هناك حكاية هندية قديمة تروى عن أن ستة عميان عرفوا أن فيلاً ضخما سوف يؤتى به إلى بلدتهم بمناسبة الاحتفال السنوى، فذهبوا إلى الحاكم وطلبوا منه أن يسمح لهم بلمس الفيل، فهم دائماً ما يسمعون عن الفيل وضخامته لكنهم لم يتصورا شكله قط. لم يمانع الحاكم لكن وضع شرطا واحدا، أن يصف كل منهم الفيل فى جملة واحدة. وفى يوم الاحتفال وبحضور أهل البلدة أحاط الستة رجال بالفيل وبدأ كل واحد فيهم بلمسه، وبعدما انتهوا من معاينة الفيل قام كل واحد بوصف الفيل، وصف الأول الفيل قائلا: الفيل أقرب ما يكون إلى الحبل، فعلق الثانى متعجباً: أين الفيل؟ وأين الحبل؟ بل هو مثل الحائط تماماً، ضحك الثالث، وقال: ما هذه السخافة؟ حبل وحائط، الفيل ليس إلا خنجرا كبيرًا، فقال الرابع متهكماً: ما تقولونه هراء وما يقوله الناس عن ضخامة الفيل هراء أيضاً، فقد كنت أشتاق لمعرفة الفيل، وصدمت حينما وجدته مجرد ثعبان بدين غير سام، فسخر الخامس من وصف سابقيه، وقال: الفيل مروحة يدوية مصنوعة من الجلد، أما السادس فقال مقهقهاً: يا للهول هل بكم مس شيطانى؟! يبدو أنكم لمستم شيئا آخر غير الفيل، فالفيل ما هو إلا جذع شجرة.

أثناء وصف كل شخص من الستة للفيل، كان كل من فى المكان يقهقه بصوت عال ساخراً من الأوصاف العجيبة للفيل إلا الحاكم فقد كان يسمع بإصغاء كامل ووقار شديد وبعد أن انتهى الستة من وصفهم للفيل، وقف الحاكم وأشار لجموع الحاضرين بأن يكفوا عن الضحك، وبعد أن هدأوا جميعا قال الحاكم موجهاً كلامه للجميع: لماذا تسخرون من العميان الستة؟ كلهم صادق فى وصفه للجزء الذى لمسه من الفيل، الأول قال إن الفيل يشبه الحبل لأنه لمس الذيل فقط، والثانى قال إن الفيل كالحائط، لأنه لمس الجسم فقط، والثالث قال إن الفيل كالخنجر لأنه لمس الناب، والرابع قال إن الفيل كالثعبان؛ لأنه لمس الخرطوم، والخامس قال إن الفيل يشبه المروحة؛ لأنه لمس إحدى الأذنين، والأخير قال إن الفيل كجذع الشجرة لأنه لمس الساق. بذلك فقد أصاب كل شخص من الستة جزءًا من الحقيقة والخطأ الوحيد الذى ارتكبوه هو أنهم لم يتريثوا ليعرفوا الحقيقة كاملة، ونحن أيضاً بلا استثناء نقع فى هذا الخطأ كثيراً، نتحدث عن جزء من الحقيقة ونعتقد أن هذا الجزء هو الحقيقة كاملة، فنتمسك به، ونتعصب من أجله، نهاجم من يعارضه، ونحارب الآراء الأخرى، وذلك ببساطة، لأننا لم نحِط بالحقيقة من جميع جوانبها.

(2)

العميان الذين يحاولون أن يصفوا فيلا، ظاهرة تتكرر فى كثير من مجتمعات المبصرين التى تتصارع من أجل وجهة نظرها على اعتبار أنها الحقيقة المطلقة، مفتقدة الرؤية الكاملة وشغف الوصول للحقيقة بغض النظر عن انحيازاتها السابقة.

وهذا يحدث فى مصر، النظام يروّج لرؤيته للإصلاح الاقتصادى والمجتمعى ومحاربة الإرهاب، والتى يجدها خبراء مخالفة لرؤيتهم، كل طرف يروّج لرؤيته على اعتبار أنها الحقيقة الكاملة والوحيدة، غير مدرك لقصوره أو مستوعب أن الصورة الكاملة محصلة رؤى متعددة، وأن هذا ليس تقليلًا من صدق رؤية أى طرف ولكنه استكمال لها.

(3)

أخطر ما يواجه مصر هو الرؤية الناقصة، نتابع ذلك فى الخلاف بين أولياء الأمور ووزير التعليم، والصحفيين والمجلس الأعلى للإعلام، ورجال الأعمال ومؤسسات الدولة التى تنافسهم.

كل مجموعة تروّج للجزء الذى لمسته من الفيل، على اعتبار أنه الوصف الكامل له، وهذا وضع خطر ومعوق لأى مجتمع.

السؤال الذى يشغلنى: كيف يمكن توجيه المجتمع نحو إدراك الصورة الكاملة؟ والتى تتحقق بالشفافية وحرية تعبير والصدق والإخلاص، وماهى الجهة التى يمكن أن تقوم بذلك؟!

ektebly@hot mail.com

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم