في الطقس المتقلب.. أسباب وعلاج "البلغم"تعرف على المرض الذي يقتل 80 مليون شخص حول العالم في 36 ساعةتخصيص 15 ألف فدان بغرب المنيا لاستغلالها في مشروع استثمار زراعي"القوى العاملة" تتدخل لحل أزمة عمال بليفاراوزيرا التخطيط والشباب يبحثان تحفيز الاستثمار في مجال الرياضةصور.. التفتيش على 2263 منشأة صناعية وفحص 10 آلاف سيارة للتصدي لتلوث الهواءوزير النقل يتابع آخر مستجدات شراء 50 جرارًا للقطاراتغدًا.. النائب العام الجديد يتولى مهام عمله رسميًاسكينة فؤاد: مشاركة مصر بمنتدى إفريقيا للسلام يؤكد دورها المحوري بالقارةالثلاثاء.. مائدة مستديرة عن "الاستثمار في الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة"شابي: صلاح ومبابي وستيرلنج سيجلسون على العرش بعد ميسي ورونالدوبيليتش لـ في الجول: حجازي شارك في مباراة صغيرة معنا وكان جيدا للغايةوفد من 26 رجل أعمال يزورون الإمارات للتباحث حول العلاقات السياحية بين البلدين"العربية البرازيلية": 1.3 مليار دولار صادرات البرازيل لمصر في 8 أشهرتعرف على أسعار الذهب في السوق المحلي خلال تعاملات اليوماللجنة الوزارية للإنتاج تناقش سياسات وخطط التنمية للحكومةالبريد يفتتح مركزا للتبادل واللوجستيات بمطار القاهرة بعد تطويرهالزمالك يضاعف مكافأة الفوز بكأس السوبربتروجت يصعد أزمة الهبوط للجنة الأولمبية الدوليةالأهلي يتوجه للإسكندرية للدخول في معسكر مغلق استعدادًا للسوبر

أسطورة الإسكواش المصري

-  

ألتمس ألف عذر لأى زميل يمر أمامه خبر عن بطولة أو انتصار للإسكواش المصرى فلا يهتم به أو يتوقف أمامه.. فقد كثرت وتوالت بطولات وانتصارات المصريين فى ملاعب الإسكواش فى الدنيا كلها بحيث بات أى خبر عنها يبدو كخبر قديم وعادى وتقليدى لا يثير شهية وفضول وحماسة من يتكلم ويكتب أو يسمع ويقرأ.. كما أن كرة القدم المصرية بكل حكاياتها الحالية ونتائجها وخلافاتها وقضاياها وحروبها لم تعد تترك ما يكفى من ضوء واهتمام لأى نجاحات رياضية أخرى حقيقية وجميلة..

وبالتأكيد لم أكتب هذه الافتتاحية الطويلة لمجرد أن نور الطيب ومحمد الشوربجى فازا هذا الأسبوع ببطولة الصين المفتوحة التى أصبحت من أكبر وأقوى بطولات العالم.. وأن نور أصبحت البطلة بعدما فازت فى النهائى على المصرية أيضا رنيم الوليلى، مثلما أصبح الشوربجى البطل بعد فوزه فى النهائى على المصرى أيضا على فرج..

إنما أكتب الآن عن حقيقة وواقع لا ينتبه إليه الكثيرون فى مصر حتى الآن.. ففى الإسكواش.. وفى أى لعبة رياضية أخرى.. لم يشهد التاريخ والعالم فى أى وقت دولة تحتكر كل ألقاب وبطولات أى لعبة.. فمن الممكن أن تفوز دولة ما ببطولة الكبار فى لعبة ويخسر ناشئوها أو يفوز الرجال وتخسر السيدات أو العكس.. لكن الإسكواش المصرى حاليا هو بطل العالم للفرق للرجال والسيدات أيضا.. وبطل العالم للفرق للناشئين وللناشئات أيضا.. وغير نتائج المنتخبات المصرية المختلفة فى هذه اللعبة.. فإن على فرج الآن هو بطل العالم وأيضا المصنف الأول عالميا فى هذه اللعبة.. وفى قائمة التصنيف يحتل المصريون الأربعة المراكز الأولى: على فرج ومحمد الشوربجى وطارق مؤمن وكريم عبدالجواد..

وأصبح مصطفى عسل هو بطل العالم للناشئين.. وأصبحت رنيم الوليلى بطلة العالم لسيدات الإسكواش.. والمصنفة الأولى أيضا تليها نور الشربينى فى المركز الثانى ثم نوران جوهر فى المركز الرابع ونور الطيب فى المركز الخامس.. وباتت هانيا الحمامى هى بطلة العالم لناشئات الإسكواش.. ولابد من الالتفات الآن لهذه الحقيقة وسيادة مصر للعبة الإسكواش واحتكار المصريين لمختلف البطولات والألقاب.. ليس فقط بقصد الاحتفال وتكريم كل هؤلاء الأبطال واتحاد اللعبة.. ولكن للبحث والتحليل للمحافظة على هذه المكانة العالمية التى لم تحققها أى دولة فى أى وقت وفى أى لعبة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم