فوائد الشيح على صحة الجسم والبشرة.. أهمها تعزيز الحالة النفسية وعلاج الاكتئابنائب وزير الدفاع السعودى: نظام طهران يدعى حماية "المستضعفين"تلفزيون تونس: السماح لمرشح الرئاسة نبيل القروى بالمشاركة فى حملته الانتخابيةآخرها "الجونة السينمائي".. فساتين رانيا يوسف التي أشعلت مواقع التواصلصور.. الووشو الصينية دورة مجانية لتعليم الفنون القتالية بجامعة عين شمس"الشرطة موجودة.. لأ مش موجودة".. خناقة بين الجزيرة والشرق على أفضل كذبةديسابر يعلن قائمة بيراميدز أمام انبيفى مفاجأة كبيرة.. الحزم يفوز على النصر فى الدورى السعودى للمحترفينالخطيب يهنئ الجهاز الفني واللاعبين والجماهير بـ«السوبر»شاهد.. مراسم تتويج الأهلي بكأس السوبر على حساب الزمالكتعرف على إصابة محمود متوليفيديو..لحظة خروج لاعبو الزمالك من ستاد برج العرب ورفض استلام ميدالياتوائل جمعة: مبروك لاهلي وعقبال افريقيا والدوريتعرف على نتائج الجولة الخامسة من دورى المحترفين لكرة اليدجيلبرتو يهنئ الأهلي بلقب السوبرالشحات: أهدي لقب السوبر للجماهير الأهلي وأسرتي"الإنتاج الحربي": مشروع ضخم لصناعة محطات طاقة شمسية في مصر"نصّاب" يستولى على 25 مليون جنيه من 13 شخصاالسبت.. "حسن وحورية ملحمة النصر" على مائدة مكتبة القاهرة الكبرىألمانيا تزيد ميزانية بناء متحف الفن الحديث ببرلين للضعف.. اعرف التفاصيل

طلب إحاطة للبرلمان بشأن انتشار بيع تسويق الأدوية دون رقابة الأجهزة المعنية

   -  
النائبة داليا يوسف عضو مجلس النواب

تقدمت النائبة داليا يوسف، عضو مجلس النواب، بطلب إحاطة موجه لرئيس مجلس الوزراء ووزيري الصحة والاتصالات، بشأن انتشار بيع وتسويق الأدوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون رقابة الأجهزة المعنية.
وقالت النائبة، إنه انتشرت في الآونة الاخيرة، عمليات بيع وتسويق للأدوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي دون أي رقابة حقيقية من أجهزة الدولة المعنية، وذلك يمثل كارثة، حيث إن غالبية هذه الأدوية تكون مغشوشة وغير معتمدة من وزارة الصحة.
وأشارت عضو البرلمان إلى وجود العديد من العمليات التي قام بها قطاع الأمن العام بوزارة الداخلية، ضبط خلالها أدوية "مجهولة المصدر" عبر صفحات "فيس بوك"، وغالبية عمليات الضبط ترصد وجود مستلزمات طبية مجهولة المصدر، ومحظور بيعها لكونها غير مسجلة بوزارة الصحة.
وأكدت داليا يوسف أن كثيرًا من الأدوية التي يتم الإعلان عنها عبر فيس بوك، قد تكون مغشوشة أو غير صالحة للاستهلاك الآدمي، إضافة لكونها عملية "نصب"وطالبت بأهمية تطبيق نظام "التكويد" في عملية صناعة الدواء لمواجهة ذلك، بحيث يحصل كل مُنتج دوائي على رقم كودي، وبالتالي يُمكن تتبعه، لافتة أن هذه النوعية من الأدوية لا تخضع للرقابة أو الفحص من قبل وزارة الصحة والسكان، ويرفض بائعوها الإفصاح عن أماكن تواجدهم ويفضلون توصيل المنتج إلى محل المستهلك.
وطالبت عضو البرلمان الجهات الحكومية المسئولة عن الاتصالات في مصر، بضرورة مراقبة أي صفحة أو غيرها تبيع أدوية أو أي مُنتجات صحية عبر فيس بوك أو غيره من وسائل الاتصال، بجانب استصدار قرار يحظر عملية بيع الدواء بدون "روشتة" معتمدة من الطبيب المُعالج.

لمطالعة الخبر على بوابة الاهرام

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة