الأرصاد: طقس اليوم مائل للحرارة على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 33 درجةسيولة مرورية فى شوارع وميادين القاهرة والجيزة89% من القراء يؤيدون مطالب تغليظ عقوبة التعدى على أراضى أملاك الدولةالتعليم تشرح تفاصيل "connect"مقرر الإنجليزى لطلاب النظام الجديد.. تعرف عليهصور.. بدء الدراسة فى 12 محافظة بجميع الصفوف.. وحضور كبير للطلاب3 ملايين طالب يبدأون الدراسة بالجامعات اليوم.. وحفلات خاصة للاستقبالحملات مرورية مكبرة على الطرق لرصد المخالفات بالقاهرة والجيزةلامبارد: صلاح تفوق على نفسه.. ولم يخطئ في أزمته مع مانيقضايا الدولة تطالب بحل جمعيتي "الزاكيات للخدمات والتمويل متناهي الصغر"طريقة عمل الكفتة بالصوص البنىطمنيه واتكلمى معاه.. نصائح للتعامل مع الطفل إذا تعرض للضرب فى المدرسةالزمالك يُخطر "ميتشو" بتحضير بديل لأيمن طاهر فى جهازهبيراميدز يسعى لغسل أحزانه أمام إنبى على الدفاع الجوى الليلةانتظام الدراسة بمدارس أسيوط لجميع المراحل بنسبة حضور عالية (فيديو وصور)انتشار الباعة الجائلين أمام بوابات مدارس أسيوط في أول أيام الدراسة (صور)تلال القمامة تستقبل طلاب المدارس بأسيوط في أول أيام الدراسة (فيديو وصور)5 علامات لو ظهرت على طفلك بتقولك عنده التهاب فى الأذن الوسطى5 أسواق مستهدفة لوزارة السياحة من عقود الشراكة مع "اكسبيديا"نشرة الأخبار: السيسي يصل نيويورك.. وانطلاق العام الدراسي الجديد بـ 12 محافظةتراجع طفيف في تأخير القطارات اليوم السبت

حرائق الأمازون تتسع وتلتهم 1500 هكتار.. وطبقة الدخان امتدت 3.2 مليون كيلو متر

-  
ناسا تنشر صورًا توضح حجم الضرر الملحق بغابات الأمازون جراء الحرائق

اتسعت رقعة الحرائق فى غابات الأمازون، خلال اليومين الماضيين، وغطت مساحة تتجاوز 1500 هكتار (الهكتار يعادل 10 آلاف متر)، وقال المعهد الوطنى لأبحاث الفضاء، فى بيان، أمس، إنه تم رصد 1663 حريقًا جديدًا فى البرازيل، يومى الخميس والجمعة الماضيين، نصفها فى غابات الأمازون.

ونشر مرصد وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» صورًا على موقعه الإلكترونى ظهر فيها غطاء كثيف من الدخان يغطى مساحات كبيرة من غابات أمريكا اللاتينية، فيما أعلنت ولاية أمازوناس البرازيلية حالة الطوارئ بسبب الحرائق، إذ امتدت طبقة الدخان على مساحة 3.2 مليون كيلو متر مربع فوق القارة اللاتينية.

وأعلنت السلطات البرازيلية إتاحة طائرات عسكرية و44 ألف جندى لمكافحة الحرائق التى تجتاح أجزاء من منطقة الأمازون، وشرح وزيرا الدفاع والبيئة خططاً لمكافحة الحرائق التى أثارت احتجاجاً دولياً، وتظاهرات فى البرازيل ضد تعامل الرئيس جائير بولسونارو مع الأزمة.

وقال وزير الدفاع، فرناندو أزيفيدو إى سيلفا، إن طائرتين محملتين بكميات كبيرة من المياه ومواد كيماوية خاصة أرسلت إلى ولاية روندونيا الشمالية.

كان بولسونارو أذن للجيش، الجمعة الماضى، بالمشاركة فى إخماد الحرائق، قائلاً إنه ملتزم بحماية منطقة الأمازون، ووصف حماية الغابات المطيرة بأنها عقبة أمام التنمية الاقتصادية فى البرازيل، خلافاً مع النقاد الذين قالوا إن الأمازون تمتص كميات هائلة من الغازات الحابسة للحرارة، وهو أمر حاسم للجهود المبذولة لاحتواء تغير المناخ.

وأعلن الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، أمس، أن دول مجموعة السبع اتفقت على «مساعدة الدول المتضررة من حرائق الأمازون التى تضاعفت فى الأيام الأخيرة فى أسرع وقت ممكن».

وقال ماكرون الذى يستضيف قمة قادة دول مجموعة السبع فى بياريتس جنوب غرب فرنسا «يوجد توافق فعلى للقول.. جميعنا متفقون على تقديم المساعدة بأسرع ما يمكن للدول المتضررة من تلك الحرائق».

وينما كانت الحرائق مستمرة فى الاندلاع بغابات الأمازون، التى تعرف بـ«رئة العالم»، وتتوزع بين الولايات البرازيلية، كان الرئيس البرازيلى اليمينى، جاير بولسونارو، متوجهاً لإحدى صالات العرض لمشاهدة عرض كوميدى.

وخلال إذاعة التليفزيون للخطاب المُسجل لبولسونارو، مساء الجمعة، الذى تحدث خلاله عن نشر الجيش البرازيلى ومعداته فى غابات الأمازون، فى محاولة لكبح جماح الحرائق الهائلة التى دمرت غابات الأمازون، كان بولسونارو مندمجاً فى العرض الكوميدى، ومستمعاً لبعض النكات فى محاولة لتخفيف الضغوط المستمرة فى ضوء أزمة الحرائق، وفقاً لما نقلته صحيفة «الغارديان» البريطانية. وحسب موقع UOL البرازيلى فإن بولسونارو كان فى العرض الكوميدى الذى يقدمه الممثل جوناثان نمر، فى وقت عرض خطابه المُسجل على شاشات التلفاز.

ونشر الفنان الكوميدى نمر صورة له مع الرئيس البرازيلى وميشيل بولسونارو، السيدة الأولى للبرازيل، قبل بدء العرض، وذلك على حسابه الرسمى بموقع إنستجرام. وأثار الرئيس البرازيلى غضب الملايين حول العالم، على مدار الأيام الماضية، بعدما اتهم المنظمات الأهلية بأنها وراء حرائق غابات الأمازون، ورفضه لـ«تدويل» الأزمة.

وأكدت السلطات البرازيلية، فى وقت سابق، أن الغابات شهدت أكثر من 72 ألف حريق خلال العام الجارى، بارتفاع 83% مقارنة بالفترة نفسها العام الماضى، وتعهدت الحكومة بتخفيف سياساتها التقشفية وتخصيص المزيد من المصروفات لصالح العمليات الطارئة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة