إزالة 13 حالة تعد على مساحة 25 فدانًا بمركز فايد"مجدي أمين" قائماً باعمال عميد صيدلة سوهاجتنفيذ 28 حالة إزالة تعديات بمركز ديروط بأسيوط واسترداد 2534 فداناطرح تأجير وحق الانتفاع لبعض الوحدات السكنية والمحلات بدمياطمحافظ أسيوط يعلن تنظيم الملتقى التوظيفي الثاني لتوفير 5 آلاف فرصة عملرئيس جامعة جنوب الوادى يلتقي أعضاء هيئة التدريس بكلية الحقوقتنظيم معرض للفن التشكيلي بجامعة جنوب الواديمدرسه إمام ناصف بدمياط ضمن منظومة المدارس المنتسبة لليونسكوأصفاد الروح في مختبر السرديات ببيت السناريمجموعة الشيخ محمد عبد الرحمن في ضيافة مكتبة الإسكندريةتداول 350 ألف طن بضائع بموانئ البحر الأحمر خلال أكتوبر بزيادة 31% وزيادة الصادرات 42%تغريم محاسب 100 ألف جنيه لإنشائه حسابا لتزوير شهادات حكومية بدكرنس بالدقهليةمحافظ أسيوط: 5 آلاف فرصة عمل خلال الملتقى التوظيفى الثانى 23 و24 نوفمبرصور.. حملة لرفع كفاءة الحزام الأخضر وأسفل الكوبرى العلوى بنجع الطويل بمدينة الأقصرصور.. تنفيذ 28 حالة إزالة تعديات بمركز ديروط بأسيوط واسترداد 2534 فدانامحافظة الوادى الجديد تشارك فى مهرجان الفنون الشعبية بمدينة الغردقةصور .. صحة أسوان يحتفل بعيد الطفولة فى مركز رعاية الأطفالصور.. المناطق الأثرية بالمنيا تستقبل وفدا سياحيا من المكسيك وسويسراحفر 3 آبار مياه شرب في ثلاث قرى بالوادى الجديد بتكلفة 11 مليون جنيهصور.. تطوير كورنيش النيل بمحيط معبد كوم أمبو فى أسوان

حرائق الأمازون تتسع وتلتهم 1500 هكتار.. وطبقة الدخان امتدت 3.2 مليون كيلو متر

-  
ناسا تنشر صورًا توضح حجم الضرر الملحق بغابات الأمازون جراء الحرائق

اتسعت رقعة الحرائق فى غابات الأمازون، خلال اليومين الماضيين، وغطت مساحة تتجاوز 1500 هكتار (الهكتار يعادل 10 آلاف متر)، وقال المعهد الوطنى لأبحاث الفضاء، فى بيان، أمس، إنه تم رصد 1663 حريقًا جديدًا فى البرازيل، يومى الخميس والجمعة الماضيين، نصفها فى غابات الأمازون.

ونشر مرصد وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» صورًا على موقعه الإلكترونى ظهر فيها غطاء كثيف من الدخان يغطى مساحات كبيرة من غابات أمريكا اللاتينية، فيما أعلنت ولاية أمازوناس البرازيلية حالة الطوارئ بسبب الحرائق، إذ امتدت طبقة الدخان على مساحة 3.2 مليون كيلو متر مربع فوق القارة اللاتينية.

وأعلنت السلطات البرازيلية إتاحة طائرات عسكرية و44 ألف جندى لمكافحة الحرائق التى تجتاح أجزاء من منطقة الأمازون، وشرح وزيرا الدفاع والبيئة خططاً لمكافحة الحرائق التى أثارت احتجاجاً دولياً، وتظاهرات فى البرازيل ضد تعامل الرئيس جائير بولسونارو مع الأزمة.

وقال وزير الدفاع، فرناندو أزيفيدو إى سيلفا، إن طائرتين محملتين بكميات كبيرة من المياه ومواد كيماوية خاصة أرسلت إلى ولاية روندونيا الشمالية.

كان بولسونارو أذن للجيش، الجمعة الماضى، بالمشاركة فى إخماد الحرائق، قائلاً إنه ملتزم بحماية منطقة الأمازون، ووصف حماية الغابات المطيرة بأنها عقبة أمام التنمية الاقتصادية فى البرازيل، خلافاً مع النقاد الذين قالوا إن الأمازون تمتص كميات هائلة من الغازات الحابسة للحرارة، وهو أمر حاسم للجهود المبذولة لاحتواء تغير المناخ.

وأعلن الرئيس الفرنسى، إيمانويل ماكرون، أمس، أن دول مجموعة السبع اتفقت على «مساعدة الدول المتضررة من حرائق الأمازون التى تضاعفت فى الأيام الأخيرة فى أسرع وقت ممكن».

وقال ماكرون الذى يستضيف قمة قادة دول مجموعة السبع فى بياريتس جنوب غرب فرنسا «يوجد توافق فعلى للقول.. جميعنا متفقون على تقديم المساعدة بأسرع ما يمكن للدول المتضررة من تلك الحرائق».

وينما كانت الحرائق مستمرة فى الاندلاع بغابات الأمازون، التى تعرف بـ«رئة العالم»، وتتوزع بين الولايات البرازيلية، كان الرئيس البرازيلى اليمينى، جاير بولسونارو، متوجهاً لإحدى صالات العرض لمشاهدة عرض كوميدى.

وخلال إذاعة التليفزيون للخطاب المُسجل لبولسونارو، مساء الجمعة، الذى تحدث خلاله عن نشر الجيش البرازيلى ومعداته فى غابات الأمازون، فى محاولة لكبح جماح الحرائق الهائلة التى دمرت غابات الأمازون، كان بولسونارو مندمجاً فى العرض الكوميدى، ومستمعاً لبعض النكات فى محاولة لتخفيف الضغوط المستمرة فى ضوء أزمة الحرائق، وفقاً لما نقلته صحيفة «الغارديان» البريطانية. وحسب موقع UOL البرازيلى فإن بولسونارو كان فى العرض الكوميدى الذى يقدمه الممثل جوناثان نمر، فى وقت عرض خطابه المُسجل على شاشات التلفاز.

ونشر الفنان الكوميدى نمر صورة له مع الرئيس البرازيلى وميشيل بولسونارو، السيدة الأولى للبرازيل، قبل بدء العرض، وذلك على حسابه الرسمى بموقع إنستجرام. وأثار الرئيس البرازيلى غضب الملايين حول العالم، على مدار الأيام الماضية، بعدما اتهم المنظمات الأهلية بأنها وراء حرائق غابات الأمازون، ورفضه لـ«تدويل» الأزمة.

وأكدت السلطات البرازيلية، فى وقت سابق، أن الغابات شهدت أكثر من 72 ألف حريق خلال العام الجارى، بارتفاع 83% مقارنة بالفترة نفسها العام الماضى، وتعهدت الحكومة بتخفيف سياساتها التقشفية وتخصيص المزيد من المصروفات لصالح العمليات الطارئة.

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة