تسع شركات مصرية تشارك بـ معرض صناعة المنسوجات في باريسالسيسي يستقبل مجلس محافظي المصارف المركزية العربية .. ويؤكد: وعى المصريين أساس نجاح الإصلاح الاقتصادىالسيسي : المشروعات التنموية في مصر انتقلت إلى مرحلة التنفيذحفاظا على سلامة السائح .. تحذير لـ شركات السياحة بشأن إخطار الشرطةرؤساء تحرير الصحف المصرية في منتدى "نادي دبي": المهنة تواجه أهم وأخطر تحدياتهارئيس المصرية للاتصالات : نعمل على تحسين الصورة الذهنية لدى العميل.. وقريبا بنكك في إيدك .. فيديو وصوركل سنة وانت طيب يا ابو خديجة.. اوس اوس يهنئ محمد عادل إمام بهذه الطريقةخدمات.. الخطوات الواجب اتخاذها عند فقدانك جواز سفرك خارج مصررئيس المصرية للاتصالات: أنفقنا 3 مليارات دولار لتطوير الإنترنت منذ عام 2014ولاد رزق 2" يواصل حصد الإيرادات ويصل إلى 92.5 مليون جنيه فى 39 ليلة عرضفى عيد ميلاد نيك جوناس..7 صور من أبرز إطلالاته مع بريانكا شوبراكبيرهم الذى علمهم الفن.. ما لا تعرفه عن عبد الوارث عسر مكتشف ومعلم النجومبعثة الزمالك تصل القاهرة قادمة من الستغالالصفاقسي يفسخ تعاقده مع نيبوشا بالتراضيموعد ظهور محمد صلاح في كأس العالم للأنديةمدرب دورتموند: تنبأت بمواجهة برشلونةنتائج مبهرة لسبَّاحات نادي المقاولون في بطولة القاهرة للسباحةشاهد.. أول صور لحفل تكريم أبطال الأهليكيف يتحمل الأهلي تكاليف علاج مؤمن زكريا وقيمة تعاقده دون ارتباط رسمي؟بشرة خير.. محمد محمود يشارك في التدريب البدني للأهلي

النيابة بـ"رشوة التموين": المتهمون باعوا الهدى فاشتروا الضلالة وسرقوا وطنهم

-  

تواصل محكمة جنايات القاهرة، والمنعقدة بطرة، برئاسة المستشار على الهوارى، نظر محاكمة علاء الدين فهمي رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية السابق و8 آخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ "رشوة وزارة التموين".

استمعت المحكمة لمرافعة المستشار أحمد سعفان رئيس نيابة أمن الدولة العليا، وجاء فيها "سيدى الرئيس حضرات السادة المستشارين، لم أجد كلمات أبدأ بها حديثي إليكم، ليس هذا ضربا من تضخم ولا تهويل، وإنما هى قولة حق وصدق، أمعنت الفحص فى أوراق الدعوى، وأوغلت السير فيها، لم أترك رواق وإلا قصته، ولم أترك طريقا وإلا سلكته، فعثرت مشاهد الحزن والألم خطاى، إلا إنها لم تمنعنى من بلوغ مبتغاى".

وعن وصف حال المتهمين قالت النيابة : فلأحلام وطنهم هم سارقون، ولعهدهم وأمانتهم هم خائنون، باعوا الهدى فاشتروا الضلالة، كلوا السحت، فتنعموا بالرشا، وتلذذوا بالمنكرات، قضية اليوم يا سادة هى فريقين، فريق للعيش طامح، وآخر له سارق، فريق للحق أمل، وأخر له منكر، فريق للعدل راغب وآخر عليه مستكبر، من ينصب ميزان العدل؟ .. أضاعُ الحق بينهما، هيهات هيهات، العدل آت أت، مادامت منصتكم عالية تبلغ عنان السماوات، لا يعتليها إلا من أتى الله بقلب سليم، فانطقه الحق المبين.

وجاء فى المرافعة : ثلة من المجرمين سرقت وطننا العظيم، عصابة الباطل تلك، قد تزعمها رجل كان فى عليين، مكنه الله فى الأرض، من الله عليه بمنصب لا يقل شرفا ووقارا، رئيسا للشركة القابضة للصناعات الغذائية، أمين على قوات العباد فأبى إلا ان يخون حيث ائتمن، يغدر حيث عوهد، وقرين سوء، لم برض إلا بالدنية، عينه مساعدا له، ظاهر الامر موظف رفيع وحقيقته سمسار وضيع، وآخران مستشاران لوزارة التموين والتجارة الداخلية، الأول مستشار للاتصال السياسى، والثانى مستشار إعلامى، فاق كل منهما سوئه، فلم يكونا إلا جشعان للسحت جامحان.

كان المستشار خالد ضياء المحامي، العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا ، قد أحال رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الغذائية السابق وآخرين لاتهامه بطلب وتقاضي عطايا تمثلت في مبالغ مالية وفوائد لنفسه ولغيره على سبيل الرشوة مقابل أدائه عمل من أعمال وظيفته وقيام باقي المتهمين بتقديم العطايا والفوائد على سبيل الرشوة والتوسط في تقديمها.

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة