الشعر شاب والقلب شباب.. قلب وحرف زوجها الراحل كان اختبار عجوز لوشم ذراعهامنظمة الأمن والتعاون الأوروبى تدعو إلى العمل على مواجهة العنف ضد النساءأسعد رجل فى العالم.. هزم السرطان مرتين ثم نال الجائزة الكبرىجهاز 6 أكتوبر: طرح وحدات ومحال بالمزاد العلني 15 أكتوبر المقبل"شومان" يعلن نجاح العملية الجراحية لشيخ الأزهر بفرنساالفقي: مكتبة الإسكندرية تسلمت وثائق "هيكل".. وحفل رسمي خلال أياملا يرى في مصر.. "مرصد حلون": كسوف حلقي للشمس 26 ديسمبر"الأعلى للإعلام": حجب موقع وإنذار 10 آخرين في واقعة "معلمة بورسعيد"لحماية السياح.. 3 تعليمات جديدة من "السياحة" للغوص في جنوب سيناءالولايات المتحدة وبيلاروس تستعدان لتبادل السفراء"شغل مناصب حساسة".. باراك منافس نتنياهو في الانتخابات الإسرائيليةرئيس وزراء بريطانيا الأسبق يدلي بشهادته بشأن قرار تعليق البرلمانسارة الطباخ تحذر المنتجين من التعامل مع محمد الشرنوبيأحمد صلاح حسني ضيف "أسرار النجوم" على نجوم FM الخميس"أبو الغيط" يغادر الخرطوم بعد مباحثاته مع القيادات السودانيةالرئيس الأفغاني: أثبتت "طالبان" أن تحركاتها الأخيرة "خدعة"روسيا والصين تنويان إنشاء مركز بيانات موحد لاستكشاف القمر والفضاءالأمن والتعاون الأوروبي تدعو إلى العمل على مواجهة العنف ضد النساءتأهيل مصطفى فتحى ومحمد حسن فى الزمالك قبل لقاء السوبربلدية المحلة يقترب من التعاقد مع "هداف" المنصورة

"جسر الديجيتال" رواية جديدة للشباب تمزج الخيال العلمي بتقنيات الكمبيوتر

-  
صدر حديثا عن دار الشروق، رواية جديدة بعنوان "جسر الديجيتال" من أدب اليافعة والناشئين، للكاتب ميشيل حنا، وتدور أحداثها في أجواء يمتزج فيها الخيال العلمي بالتفاصيل التقنية لعوالم الكمبيوتر والإنترنت.

بطل الرواية هو هيثم، فتى في الثالثة عشرة من عمره، يتعرض لمجموعة كبيرة من الأحداث الغريبة، ما بين ديدان تهاجم غرفته ليلا،وصديق يختفي داخل جهاز الكمبيوتر، ووجه مرعب يطارده في كل مكان، ويكون عليه أن يعتمد على نفسه لحل هذه المعضلات العجيبة.

ومن الرواية: "بدأ هذا الأمر منذ ثلاثة أيام، عندما فتحت رسالة جاءتني بالبريد الإلكتروني من عنوان لا أعرفه، ولم يكن بها سوى صورة لهذا الوجه: رأس كبير وعينان حمراوان يسيل منهما الدم، ولسان مشقوق كالأفاعي، وجلد متغضن، وأنف مدبب، وأسنان حادة كالخناجر، وشعر ثائر غجريّ. وكانت تحت الصورة كلمة طويلة بحروف لاتينية لم أستطع أن أقرأها. شعرت بالفزع عندما رأيت الصورة. ليس قلبي رهيفا كما قد تظنون، لكن الوجه كان كئيبا ومقبضا بشكل لا يصدق، خاصة عينيه الداميتين اللتين كانتا بلا بؤبؤ".

وميشيل حنا؛ كاتب مصرى، يكتب المقال والقصة القصيرة والقصة المصورة والسيناريو، له أكثر من خمسة عشر كتابا في مجالات مختلفة، حصل على العديد من الجوائز في مجالي القصة القصيرة والتصوير الفوتوغرافي.


لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة