كاتب تركى: حزب أردوغان يخاف من المعارضة التركية ميرال أكشنار "المرأة الحديدية"حلمى النمنم: "شيوخ 2020" واجب وطنى.. والمصريون يصرون على استكمال مؤسساتهمنائب محافظ المنوفية: الدولة المصرية أصبحت واعية لمفهوم تمكين الشبابداوود أوغلو لأردوغان: من يتحدث عن متآمرين ولا يستطيع مشاهدة ألعابهم لا يمكنه الحكمأستاذ صحة عامة: تجارب اللقاح الروسى ضد كورونا "غير كافية" حتى الآنوزير البترول الأسبق: مصر تشهد ثورة بمجال التعدين بعد سنوات من تدهورهأكبر معمرة تشارك فى انتخابات الشيوخ.. وتؤكد: صوتي أمانة وبحب السيسيعضو تنسيقية الأحزاب عن انتخابات الشيوخ: مصر كانت أمام عرس انتخابى ديمقراطىضياء رشوان: إشادة وسائل الإعلام الدولية بالانتخابات..و"ملقوش حاجة حراقة" يشتغلوا عليهاعضو تنسيقية شباب الأحزاب: حوار وطنى مستمر لإثراء الحياة السياسية فى مصرخاتم وعربية وساعة.. أسعار أغلى ما يمتلكه الأمير ويليام وكيت ميدلتونانتهاء التصويت في اليوم الثاني لانتخابات مجلس الشيوخ.. وبدء فرز صناديق الاقتراعرئيس جهاز المخابرات يعقد اجتماعا موسعا بجوبا مع قادة وأعضاء الجبهة الثورية السودانيةبعد 14 عامًا .. حميد الشاعري يستعد لطرح ألبومه الجديد في 2020المركز القومي للمسرح والموسيقى ينعي سناء شافعمينا مسعود يشارك جمهوره أحدث صورهبخالص الحزن .. خالد الصاوي ينعي سناء شافعالكرات الثابتة شعار استعداد الإسماعيلى لديربي القناةاحتفالية استاد الاهلي ..شاشات عملاقة..النسر يحلّق والخطيب يصافح القداميمحمود الخطيب: هنرد قريبًا على المسيئين للأهلى ونكشف كل التفاصيل

وفد بورسعيد يرفض قرار حرمان أصحاب البطاقات الاستيرادية من المقررات التموينية

   -  
وفد بورسعيد

أصدرت لجنة الوفد العامة ببورسعيد برئاسة محمد ناجى "المحامى" بيانا أعلنت فيه رفضها لقرار اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد الخاص بحرمان أصحاب الحصص الاستيرادية من صرف المقررات التموينية ورغيف الخبز باعتبار أن القرار يخالف ماجاء بقرارات الحرمان التى اصدرها وزير التموين ولم يكن من بينها هذه الفئة.

وجاء البيان كالتالى:

"طالعنا بقلق شديد تصريح السيد محافظ بورسعيد بفرض مزيد من القيود للتضيق على أصحاب بطاقات الحصص الإستيرادية الصغيرة فئة الـ 2400 جنيه

واعتبارهم مصدرين ومستوردين بالمخالفة للواقع والقانون ورغبة المحافظ في حرمانهم وأسرهم من الدعم التمويني مما يزيد معاناتهم وذلك دون مراعاة للظروف الإقتصادية والإجتماعية التي يعيشها أبناء بورسعيد , والعجز عن إيجاد بدائل معيشية وإقتصادية تستوعب أبناء بورسعيد في المشروعات المختلفة المقامة على أرضها ودون مراعاة أن الأكثرية من حاملي البطاقة 2400 جنيه لامورد سنوي لعائلاتهم سواها فقد
تنازلوا عن حق التعيين في الوظائف الحكومية مقابل إستخراج البطاقة وأصبحت حصيلتها لا تكفي تغطية مصاريف التعليم والعلاج والبطالة المنتشرة في ظل إرتفاع الأسعار لجميع السلع والخدمات".

وحزب الوفد ببورسعيد من واقع مسئوليته إذ يحذر من خطورة مثل هذه التصريحات والقرارات الخطيرة وما يتبعها من تداعيات قد تحدث أبلغ الضرر بالمدينة , فإن الوفد يدعوا إلى الوقف الفوري لهذه القرارات ويدعو إلى حوار إجتماعي وإقتصادي شامل يؤدي لحلول جدية تخفف عن الطبقات البسيطة من أبناء شعبنا من الأعباء الاقتصادية الحالية وتخرج بحلول تحافظ على الأمن والسلام الاجتماعي للمجتمع البورسعيدي " .

لمطالعة الخبر على الوفد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة