الحريري لشركائه: 72 ساعة لحل الأزمة في لبناناردوغان: لن أنسى رسالة ترامب والرد عليها لم يحن بعدإصابة 7 أشخاص في طرابلس في إطلاق نار خلال مظاهرة بلبنانلبنان: إغلاق المدارس والجامعات غدًا بسبب التظاهرات"قررت قلب الطاولة على نفسي".. 22 رسالة من الحريري للشعب اللبنانيخريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوضالسعودية تحذر مواطنيها من السفر إلى لبنانبعد خطابه للبنانيين.. الحريري يطلق هاشتاج "#٧٢ساعة"ترامب: أردوغان أكد عزمه وقف إطلاق النار في شمال سورياجونسون يتوقع "تصويتًا غير حاسمًا" بشأن بريكست غدًاحدث في 8 ساعات| مصر لن تقبل المساس بحقوقها المائية.. والحكومة ترد على 12 شائعةوفد "القومي لحقوق الإنسان" يزور سجن النساء بالقناطرأعضاء لجنة "حقوق الإنسان" بالبرلمان يتفقدون أقسام الشرطة بالإسكندرية"ملابس خارجة عن الآداب".. الآثار توضح حقيقة تصوير أفلام إباحية في الكرنكمجموعة الأهلي – الأزمات مستمرة في سوسة.. استقالة رئيس النجم الساحليموجز لأهم الأنباء من «بوابة الأهرام» اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019 | فيديووزيرة الهجرة للمستثمرين: عليكم نقل الصورة للخارج.. ومهمتنا تذليل العقبات أمامكم |صور«الزراعة»: حملات على مراكز بيع وتداول الأدوية واللقاحات البيطرية بالمحافظات«التعليم العالي» تتلقى تقريرا حول فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالميا في نشر الوعي بريادة الأعمالرئيس الطائفة الإنجيلية يستقبل وفدا أمريكيا إنجيليا رفيع المستوى

موسم يوفنتوس.. رجال البدل السوداء

   -  
يوفنتوس الإيطالي
"سنلعب غدا من أجل الوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، لا تسألوني عن جودة الأداء، من أراد المتعة فليذهب إلى السيرك".. ماسيمليانو أليجري المدير الفني السابق ليوفنتوس في أبريل 2015.

يصل الإيطالي ماوريسيو ساري بعد 4 سنوات لتدريب يوفنتوس ومعه البرتغالي كريستيانو رونالدو مرتديا كلاهما نظارة سوداء على جميع أفراد يوفنتوس.

ساري يُخرج من جيبه آله صغيرة تشبه القلم ويشير للجميع بالنظر لها وإذ بوميض يخطف الأنظار.

ليتحدث بعدها قائلا وهو يدخن: "أنا ماوريسيو ساري، الآن سأعمل لجعل الفريق لا يخسر أبدا، يوفنتوس هو النادي الأفضل في إيطاليا في الوقت الحالي، ولدى طموح كبير مع الفريق خلال الفترة المقبلة من أجل حصد كل البطولات محليا وقاريا، فلننس التصريحات السابقة".

يوفنتوس يبدأ الموسم الجديد وهو بطل الدوري برقم قياسي وكذلك 8 مواسم متتالية على قمة الكرة الإيطالية وسط تراجع الجميع ويأمل في مواصلة سيطرته على الكرة الإيطالية ومن ثم الأوروبية التي لاتزال عصيّة عليه.

حقق يوفنتوس لقب الدوري في المواسم الثلاثة، بعد منافسة مستعرة مع نابولي تحت إدارة ساري فنيا، لكنه عرف كيفية تحقيق اللقب بسهولة الموسم المنصرم مستفيدا من التغيير الفني في صفوف منافسه ورحيل جورجينو أحد أبرز لاعبيه.

فقدت السيدة العجوز فقط 66 نقطة في 3 مواسم، إذا حقق في المواسم الثلاثة الأخيرة 91 و95 و90 نقطة على الترتيب.

الموسم الماضي كان الأقل في عدد النقاط ليوفنتوس بفضل تحقيق اللقب بشكل مبكر وبالتالي فرصة لإعطاء لاعبين جدد من أجل المشاركة.

الوافدون

ماتيس دي ليخت: من أياكس مقابل 85 مليون يورو

دانيلو: من مانشستر سيتي مقابل 37 مليون يورو

لوكا بيلجريني: من روما مقابل 22 مليون يورو

مريح ديميرال: من ساسولو مقابل 18 مليون يورو

كريستيان روميرو: من جنوى مقابل 26 مليون يورو

جانلويجي بوفون – آرون رامسي – أدريان رابيو: صفقة انتقال حر

الراحلون

جواو كانسيلو: مقابل 65 مليون يورو إلى مانشستر سيتي

ليوناردو سيبانتزولا: مقابل 29.5 مليون يورو إلى روما

مويس كين: مقابل 27.5 مليون يورو إلى إيفرتون

إيميل أوديرو: مقابل 20 مليون يورو إلى سامبدوريا

ستيفانو ستورارو: مقابل 16.5 مليون يورو إلى جنوى

ريكاردو أورسيليني: مقابل 15 مليون يورو إلى بولونيا

استفاد يوفنتوس كثيرا على مستوى معادلة إيرادات ومصروفات بيع اللاعبين للخروج من مأزق اللعب المالي النظيف ويمتلك أكثر من اسم قد يخرج في الأسبوع الأخير من الميركاتو يجعل الفريق يتحرر من الضغوط.

201 مليون يورو قيمة خروج لاعبي يوفنتوس مقابل 188 مليون حصيلة الوافدين الجدد.

الفرنسي بلاس ماتويدي والإيطالي دانييلي روجاني والألماني سامي خضيرة والكرواتي ماريو ماندزوكيتش الأقرب للخروج في الأسبوع الأخير من الانتقالات.

خروج باولو ديبالا كان سيحل جزء كبير من تفكير يوفنتوس في مسألة ميزانية النادي خاصة بعد بيعه بمقابل لن يقل عن 80 مليون يورو بالإضافة إلى التخلص من راتبه المُقدر بـ 8 مليون يورو سنويا.

على مستوى الوافدين الجديد استفاد يوفنتوس كثيرا وعرف كيفية سد ثغراته وأصبحت قائمة الفريق أكثر اكتمالا.

قد يكون البيانكونيري قد ضحى بالجودة في مركز الظهير الأيمن ببيع البرتغالي جواو كانسيلو لكنه على الأقل جلب البرازيلي دانييلو الذي يمتلك خبرات فنية عالية مع سيتي وريال مدريد وبورتو وسيكون مناسب لطبيعة الدوري الإيطالي.

تعاقدات يوفنتوس تشم في رائحتها التفكير المستقبلي، بالنزول بمعدل الأعمار خاصة في خط الدفاع بعدما ضم الفريق كل من ليخت وديميرال وروميرو – الذي تمت إعارته من جديد لجنوى – ليخلفوا الثلاثي المخضرم ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيليني والمعتزل ليوناردو بارزالي.

عودة بوفون على الرغم من تخطيه الأربعين من العمر تعطي الثقة ليوفنتوس خاصة مع تذبذب مستوى تشيزني والذي قد يفضل الجميع تواجد بوفون كأساسي على حساب البولندي حتى وإن قلّ المجهود البدني.

هيجواين أحد الأسماء المفضلة للمدير الفني قد يرحل من أجل موازنة الميركاتو ماليا ويظل روما هو الفريق الأبرز الذي يسعى للحصول على خدماته وإن كانت بصيغة الإعارة، ولكن قد يظل في يوفنتوس إذ أصر ساري على تواجده بعدما دربه في نابولي وتشيلسي.

ووفقا لصحيفة جازيتا ديللو سبورت الإيطالية فأن يوفنتوس سيلعب بخطة 4-3-3 (المفضلة لساري) وبطبيعة حال أسلوب ساري المميز في تناقل الكرة والهجوم المكثف مع قدرات اللاعبين.

قد نجد تأخر في البداية ووجود مشاكل فنية ليوفنتوس مع غياب الإيطالي بسببه مرضه عن أول جولتين بعد تشخصيه بالتهاب رئوي.

وجاء تشكيل البيانكونيري كالآتي:

حراسة المرمى: فوتشينيك تشيزني

الدفاع: دانييلو – ماتيس دي ليخت – جورجيو كيليني – أليكس ساندرو.

الوسط: سامي خضيرة – ميراليم بيانيتش – أدريان رابيو.

الهجوم: دوجلاس كوستا – باولو ديبالا - كريستيانو رونالدو.

حتى سبتمبر المقبل سيلتقي يوفنتوس في أول 6 جولات محليا أمام بارما ونابولي وفيورنتينا وهيلاس فيرونا وبريشيا وسبال.

لشدة المنافسة وعودة ساري ستكون قمة الجولة الثانية بين نابولي ويوفنتوس بكل تأكيد ذات طابع خاص.

وما زاد الأمر حدّة هو رفض يوفنتوس حضور مشجعي نابولي للمباراة على ملعبه.

لكن المميز أن يوفنتوس يمتلك مباريات سهلة نسيبا أمام الصاعدين الجدد، فيرونا وبريشيا وكذلك فيورنتينا الذي غيّر جلده بالكامل مع الإدارة الجديدة.

ليكون الاختبار الحقيقي الأول ليوفنتوس في 6 أكتوبر 2019 أمام إنتر في كلاسيكو إيطاليا وأمام أنطونيو كونتي في جوسيبي مياتزا في الجولة السابعة.

تتواصل الأضواء المُسلطة على البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يخوض موسمه الثاني بعدما تعرف بشكل أقرب الموسم الماضي على طبيعة المنافسة على صراع الهدافين وكذلك كيفية التعامل مع دفاعات الخصم.

رونالدو سيكون أمامه تحد جديد خاصة مع اعتماد ساري عليه في مركز الجناح وهو ما قد يجعله بعيدا قليلا عن المرمى وممارسة هوايته بتسجيل الأهداف.

لكن قيمة رونالدو الفنية في الملعب ستحل كل شيء خاصة إذا لعب كمهاجم رئيسي إذا سعى ساري للاعتماد عليه وتحويل ديبالا لجناح.

لمطالعة الخبر على فى الجول

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة