حملة مكبرة على الأسواق استمرت يومين بمدينة أسوان‎محافظ السويس: جدول زمنى لتوصيل المياه لمدينتى السلام 1و2 من خط العاشر من رمضانحملة بكورنيش السويس الجديد وسوق الأنصارى لتحصيل مستحقات الدولة وغلق 45 محلارئيس جامعة المنوفية يتفقد كليات الزراعة والتربية ويكرم الفريق الفائز بجائزة التميزمحافظ قنا: 2252 منتفعه خلال اليوم الأول من المرحلة الثانية من حملة حقك تنظمىاستقرار الوضع بمركز أبحاث الكبد والأدلة الجنائية تعاين موقع الحريق..صورضبط 782 سلع تموينية مدعمة قبل بيعهم بالسوق السوداء بزفتىالمصرية للاتصالات تقدم خدمات التشخيص والعلاج عن بعد قريبًاالمصرية للاتصالات: سرعة الإنترنت في مصر ارتفعت 53% في أخر 6 أشهركيف توفرين الأمان لطفلك المصاب بالسكري في المدرسة؟ضبط أسلحة وذخائر بحوزة متهمين في المنياصحة أسوان تعدم 440 كيلو من المنتجات الغذائية غير الصالحة قبل بيعها بالأسواق8552 طالبًا وطالبة يخضعون للكشف الطبي بجامعة المنيامحافظ قنا يفتتح مشروع صرف صحي الشيخ ركاب بقرية الجبلاومحافظ أسيوط يزور مصابي حادث تصادم طريق أبنوب الصحراويمحلية الزرقا تستجيب للوفدبعد السقوط الإفريقي.. رسميا – الصفاقسي يفسخ عقد نيبوشاترامب يلمح لضرب إيران عسكريًا بعد الهجوم على أرامكو: لسنا بحاجة لنفط الشرق الأوسطالعاهل السعودي يصدر أمرين ملكيين بإعدام سوري ومصريينتسع شركات مصرية تشارك بـ معرض صناعة المنسوجات في باريس

الترند

-  

موضة جديدة يتخذها البعض مصدرًا للشهرة السريعة التي لا معني لها وذلك باستخدام حدث ما أو موقف يتحول إلي حديث الجميع ، حتي ولو كان حديثًا تافهًا لا يفيد ولكنه يحدث بلبلة كبيرة في المجتمع ويثير مشاعر الآخرين وينقسم المتابعين له إلي مؤيد ومخالف وتتحول إلي مشادات كلامية بين الأطراف لا داعي لها ولا تفيد.

هكذا يستفيد بعض الباحثين عن الشهرة السريعة علي الرغم من أنني لا أجد من المنطق ما يجعل المرء ينال الشهرة بالسباب، أو بفعل مستفز يثير مشاعر من حوله بلا احتياج حقيقي له سوي مجرد ترديد إسم الراغب في الشهرة حتي ولو تحول الترديد إلي شتائم وقذف له، كل ما يهمه في النهاية هو الوصول لأكبر عدد من المتابعين وإثارة الجدل بين مؤيد ومخالف.

قد يكون استخدام كلمة ترند بمفهومها المتداول حاليًا مفيدًا حال تم استخدامه فيما يفيد المجتمع، بتوصيل معلومة ما أو توجيه الناس لمتابعة مبادرة ذات عائد مادي أو معنوي علي الجميع ولكن استغلال الموقف للتحول إلي ترند الموسم علي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بشكل يسئ لباغي الشهرة شيء يثير النفور منه وليس العكس.

ماهي أهمية الشهرة إذا جاءت بالإساءة؟ وما الفائدة من الحصول علي قدر كبير من المشاهدات التي تحول المجتمع إلي ساحة قتال متبادل وتراشق بالألفاظ وتخرج أسوأ ما في البشر؟ وما معني الإساءة الواضحة ثم محاولات نفيها يتبعها ظهور ترند جديد يدعوك للتعاطف مع بطل الترند المثير لتحويل الدفة من غضب إلي استعطاف لمرض أو حادث أو غيرها من المواقف الانسانية التي تهز المشاعر الانسانية؟

الترند أصبح خطرا علي سلوكيات المجتمع ، فالجدل يخرج من الإنسان أسوأ ما فيه ، ويولد العداوات التي لا معني لها ويبتعد كل البعد عن تعاليم الأديان التي نحيا جميعًا في ظلالها. قد أتقبل هذا الجدل عندما يكون إيجابي له معني أو في حالات النقد الفني لأحد الأعمال الفنية الملفتة، ولكن أن تحدث البلبلة بسبب تنمر شخص غير مسئول في موقف ما الغرض منه الشهرة بالفعل المضاد فهو أمر لا قيمة له ويجب أن نمنع أنفسنا من الانقياد خلفه، فمتابعته تهدر الوقت وتوتر الأعصاب وتثير المشاعر سلبًا، ونحن نعاني جميعًا ما يكفينا من هموم ولا نحتاج إلي المزيد.

بعض الناس للأسف متعتهم في الحياة هي الأضواء المستمرة، تتمحور حياتهم حول الشهرة بلا وعي، غايتهم أن يظلوا باستمرار حديث الجميع حتي ولو بالإساءة المهم أن يكونوا دائمًا محور الجدل والحديث عند الآخرين، هؤلاء يحتاجون للعلاج النفسي وليس للمتابعة ، فالشهرة التي تسيء لصاحبها ما هي إلا وصمة عار تلاحقه وتقلل من قدره مهما حاول بعدها التلاعب بالمشاعر واستعطاف الآخرين .

لمطالعة الخبر على صدى البلد