الصليب الأحمر الأفغاني يستأنف أنشطته بعد رفع حظر طالبانمقتل وإصابة 19 مسلحا في غارة جوية شمال أفغانستاناستمرار انقطاع الكهرباء عن آلاف المنازل في اليابان بسبب الإعصار "فاكساي"وفاة زوجة الرئيس التونسي يوم انتخاب سلفهمراكز الاقتراع في تونس تفتح أبوابها للتصويت في الانتخابات الرئاسيةنتنياهو لا يستبعد تعيين وزراء عرب في حكومتهرئيس الوزراء البريطاني يريد التحرر من قيود الاتحاد الأوروبيمعتدل على القاهرة.. تعرف على توقعات الأرصاد لطقس اليومحدث ليلاً| ردود حاسمة للسيسي.. وتعديل نظام كليات الصيدلة رسميالو وقعت فى حبها.. اعرف طريقة تعبير فتاة برج العذراء عن الحبضبط 3010 هاربين من أحكام وتحصيل 25430 غرامات فى حملة أمنية بالغربيةحملات مرورية لرصد متعاطى المخدرات أعلى الطرق السريعةالسيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى عين شمس دون إصاباتاستكمال محاكمة المتهمين باستخدام "فحم الكوك" فى استخراج الذهب دون ترخيصالقبض على عاطلين لإتجارهم فى المواد المخدرة بمنطقة المطريةالسيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى الوراق دون إصاباترادار المرور يضبط 1756 لسيارات تسير بسرعات جنونية بالطرق العامةكثافات مرورية أعلى طريق الإسماعيلية الصحراوى بسبب حادث تصادم 4 سياراتاليوم.. استكمال مرافعة الدفاع في محاكمة 215 متهما بـ"كتائب حلوان"اليوم.. إعادة محاكمة 15 متهما في أحداث السفارة الأمريكية الثانية

في اليوم العالمى لتجارة الرقيق .. كافور الإخشيدى العبد الذى عُين واليا.. اعرف حكايته

   -  

أبو المسك كافور الإخشيدي أحد حكام مصر في الدولة العباسية، كان واليًا على مصر سنة 966 ميلادى  ودام حكمه 23 عامًا.. في اليوم العالمى لتجارة الرقيق تعرف على كافور العبد الذى حكم مصر .

نعود بالتاريخ لخلف لنجد شابًا من أصول سودانية كان يبيعه النخاسون في سوق الرقيق، يقول المؤرخون إنه كان معدوم الجمال شفته السفلى مثقوبة، كبير القدمين بشكل دميم، تبادله التجار من مالك لمالك حتى اشتراه محمود بن وهب بن عباس وكان يعمل كاتباً، أجاد "أبو المسك" القراءة والكتابة على يده مالكه.

كان يتمتع "أبو المسك" بذكاء شديد لاحظه محمد بن طغج أحد القادة في ذلك الوقت فاشتراه وأطلق سراحه وألحقه بالجيش الإخشيدي وتبدل الحال وأصبح "كافور" بين يوم وليلة ضابطًا في الجيش، وأرسله كقائد عسكرى لسوريا عام 945، وبعدها قائد لعدة حملات في الحجاز ثم التحق بالدبلوماسية بين الخليفة في بغداد والأمراء الإخشيديين .

توفى محمد بن طغج في عام 946 م، ودفن في القدس، وعين كافور الإخشيدي والياً على مصر، وكانت له شعبية كبيرة وشخصية محبوبة بين الأوساط المختلفة في مصر من رجال الدين، العلم، الفن ،الأدب وكان يوزيع عليهم العطايا بكثرة حتى أصبحت شعبيته كبيرة.

توفى كافور الإخشيدي عام 968م، بعد أن خدم الدولة الإخشيدية ما يقرب من 21 عامًا،  أثبت فيهم جدارته وقوته وولاءه للدولة، حيث زادت وتوسعت ممتلكات الدولة الإخشيدية، بجانب ذلك كان مهموم بقضاء حوائج الناس في مصر، كما أنه غير للجميع وجه نظرهم عن الرقيق وأستطاع أن يعيش بين المصرين ويكسب ثقتهم، مات أبو المسك كافور الإخشيدى في مصر ودفن في فلسطين .

لمطالعة الخبر على اليوم السابع

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة