أحمد خالد موسى: "تخلصنا من جملة أنا مابدخلش أفلام عربي"15 معلومة.. تعرف على المشروع الأضخم فى مصر بـ شرق بورسعيدرابع أعلى نمو عالميًا.. مصر تتقدم 9 مراكز بمؤشر تنافسية السفر والسياحةرئيسة الأرجنتين السابقة كريستينا كيرشنر تواجه محاكمة رابعة في قضية فسادوزير الإعلام اليمني: 21 سبتمبر يوم أسود لسيطرة الحوثيين على صنعاء في 2014موسكو تؤكد دعمها لوحدة ليبيا وبناء عملية سياسية تحت إشراف الأمم المتحدةبايدن يطالب بالكشف عن نص مكالمة لترامب قدم خلالها "تعهدا" غير لائق لزعيم دولة أجنبيةكيف تحجز فيلا بمارينا من الحكومة فى 15 خطوة؟مدير المرور يتفقد الطرق السريعة لتأمين رحلات المواطنينالعلماء يحذرون من خطر غير متوقع لقلة النومقرأت لك.. "الغابة النرويجية" رواية يخلط فيها "هاروكى موراكامى" الواقع بالخيالبعد دخوله الإستديو بنضارة شمس.. فهمى يروى حكايته مع هنا الزاهد وكرارةإحصائيات فريدة عن الدوري المصري رقم 60 قبل انطلاقه اليومأخبار الرياضة.. تصريحات مرتضى منصور النارية عقب الخسارة أمام الأهلي .. سمير عثمان يكشف سبب تواجده على منصة التتويج بكأس السوبر.. اتحاد الكرة ينعى مشجعالمقاصة ينتظم في معسكر مغلق اليوم استعدادًا لأسوان فى الدورياختيار 3 مواقع لاغراق معدات قديمة لاستخدامها كمواقع غوص صناعية بالبحر الأحمرالسيسي يلقي بيان مصر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة (تعرف على أبرز الملفات)سفير مصر لدى كندا يشارك في افتتاح معرض «قافلة الذهب» بتورونتولهذه الأسباب تجنبي غسل شعرك ليلًامخرج فيلم Joker يؤكد عدم وجود جزء ثانٍ من العمل.. اعرف السبب

سينما نجيب محفوظ

-  

ارتبط والدى المنتج والسيناريست الكبير ممدوح الليثى بعلاقة وثيقة بكاتبنا العظيم نجيب محفوظ الذى تأتى ذكرى وفاته خلال هذه الأيام، وكان مشوارهما معًا حافلًا بالنجاحات والعقبات التى واجهاها فقد كان والدى الأستاذ ممدوح الليثى صاحب النصيب الاكبر فى تحويل قصص الكاتب الكبير نجيب محفوظ إلى أفلام سينمائية أصبحت من أبرز وأهم الأفلام فى تاريخ السينما المصرية مثل فيلم «ثرثرة فوق النيل» و«الكرنك» و«ميرامار» و«المذنبون»، وغيرها من الأفلام وكانت كلها أفلاما جريئة فى الأفكار التى تطرحها وتناقشها إلى الحد الذى جعل بعض هذه الأفلام ممنوعة من العرض حتى يوافق عليها رئيس الجمهورية شخصيًا.

فعلى سبيل المثال فى فيلم ميرامار وبسبب جملة نُطقت على لسان الفنان الكبير يوسف وهبى الذى كان يقوم بدور الإقطاعى طلبة بيه مرزوق فى الفيلم ـ وهى طظ فى الاتحاد الاشتراكى- والعديد من الملاحظات الاخرى التى دونتها السيدة اعتدال ممتاز أثناء مشاهدتها للفيلم بنفسها بمبنى الرقابة على المصنفات الفنية بشارع سليمان باشا، وفى نهاية عرض الفيلم أعلنت السيدة اعتدال ممتاز قرارها وهو رفض الفيلم بالكامل. لجأ وقتها والدى الأستاذ مموح الليثى وعمى المنتج جمال الليثى والمخرج الكبير كمال الشيخ إلى الأستاذ حسن عبدالمنعم وكيل أول الوزارة وللوزير، وكان الرد الوحيد هو أن هذا الفيلم لا يستطيع أحد التصريح بعرضه غير الرئيس جمال عبدالناصر. كما مر والدى الأستاذ ممدوح الليثى وأستاذنا نجيب محفوظ بالعديد من المواقف الصعبة فى سبيل ظهور تلك الأفلام على شاشة السينما، وبعد مشوار حافل بينهما أتذكر جيدًا اللقاء الاخير الذى جمعهما معا فى المستشفى عندما ذهبت ووالدى لزيارة أستاذنا نجيب محفوظ واستقبلنا بترحاب شديد وهو يقول له أخبار المسطول والقنبلة إيه؟، وكان يقصد قصة المسطول والقنبلة التى حصل والدى منه عليها فى جهاز السينما لإنتاجها فيلمًا، وكان الاستاذ نجيب يستفسر عما تم من خطوات الإنتاج ورد عليه والدى أن الأستاذ مصطفى

محرم انتهى من كتابة السيناريو والحوار، وأن الفنان الكبير عادل إمام مرشح لبطولة الفيلم وأنه يقرأ السيناريو والحوار الآن. ورد الأستاذ نجيب محفوظ بفرحة: عادل إمام ممثل عظيم، وسأله: من مخرج الفيلم؟ وعندما قال له إنه الاستاذ سعيد مرزوق رد فرحًا: اللى عمل لنا فيلم المذنبون.. هايل.. دار هذا الحديث فى وجود السيدة الجليلة زوجته وصمم كاتبنا الكبير أن نجلس معه بعض الوقت قضيناه فى استعادة ذكريات الأفلام التى شرف والدى بكتابة السيناريو والحوار لها والمأخوذة عن قصصه، وكلما شرعنا فى الانصراف كان يلح أن نجلس وعندما هممنا بالانصراف قال له والدى: سأمر عليك بعد يومين. فرد فورا:

(ما تتعبش نفسك أنا خارج بكرة من المستشفى خلاص بقيت كويس). وكان هذا هو اللقاء الأخير بينهما فلم يخرج أستاذنا نجيب محفوظ من المستشفى إلا جثمانًا ملفوفًا فى علم مصر.

وللحديث بقية

ellissyamr@ymail.com

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم