إصابة 4 أشخاص بينهم طفل فى حادثى سير بمحافظة بنى سويف500 جنيه تدفع بائع خردة لقتل صديقه بأوسيمانتخابات الكنيست الإسرائيلى.. استطلاع: نتنياهو يخسر وتحالف جانتس يتقدمصور.. استمرار تسليم شحنات المساعدات المصرية إلى الأشقاء في جنوب السودانخالد أبو بكر يبرز انفراد "اليوم السابع" بحكم حبس المقاول محمد على فى قضية ميراثانتهت ليلة الأبطال - نابولي (2) - (0) ليفربول.. انتصار الفريق الإيطاليانتهت ليلة الأبطال - دورتموند (0) برشلونة (0).. تشيلسي (0) فالنسيا (1)#ليلة_الأبطال – مؤتمر سيميوني: رونالدو "حيوان أهداف"بالفيديو - لا أزمة في غياب أليسون.. تصدي خيالي من أدريان أمام نابوليبيراميدز يضم مدافع منتخب كوت ديفوارإغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الإسرائيليةترامب: لا ضرورة للسحب من احتياطي النفط بعد «هجوم آرامكو»نتنياهو على حافة الهاوية.. هل تتأثر معادلات «هوية إسرائيل» أو «عملية السلام» برحيله؟ليبرمان: نحن من سيحدد اسم رئيس الحكومة الإسرائيلية الجديدمجلس الوزراء السوداني: سننخرط مع المجتمع الدولي بإيجابية كدولة رائدة ومسؤولةالشعر شاب والقلب شباب.. قلب وحرف زوجها الراحل كان اختبار عجوز لوشم ذراعهامنظمة الأمن والتعاون الأوروبى تدعو إلى العمل على مواجهة العنف ضد النساءأسعد رجل فى العالم.. هزم السرطان مرتين ثم نال الجائزة الكبرىجهاز 6 أكتوبر: طرح وحدات ومحال بالمزاد العلني 15 أكتوبر المقبل"شومان" يعلن نجاح العملية الجراحية لشيخ الأزهر بفرنسا

حائط صد منيع.. طابية الحوض الجاف شاهدة على التاريخ في الإسكندرية

   -  
طابية الحوض الجاف

تضم الإسكندرية العديد من المباني الاثرية الشاهدة على جزء كبير من تاريخ المدينة الساحلية وعراقتها، ومن بين تلك المباني طابية الحوض الجاف بمنطقة الدخيلة، غربي المدينة الساحلية.

يقول أحمد محمد، الباحث في التاريخ السكندري، إن تاريخ تأسيس الطابية الى العصر الإسلامي وتحديدًا وقت حكم المماليك لمصر، لتكون حائط لصد هجمات الغزاة، وتم بناء عدة صهاريج أسفلها لتمد الجنود بالمياه، وظلت الطابية تقوم بدورها في حماية سواحل مصر الشمالية.

وأضاف: "في القرن التاسع عشر، قام الوالي محمد علي باشا بتطويرها وتوسعتها وإقامة حوض لتقديم الخدمات وصيانة السفن القادمة لميناء الإسكندرية".

واوضح "محمد"، ان الطابية قد نالت حظا من التطوير والاهتمام في عهد الخديوي إسماعيل، في القرن التاسع عشر، حيث أعاد تحصينها مجددًا وقام بمدها بمدفعين ضمن 200 مدفع طراز "أرمسترونج"، قام باستيرادهم لتعزيز التحصينات الساحلية ونصبها فى الطوابي على طول الساحل حتى بورسعيد.

واشار الى ان الدور التاريخي للطابية انتهى مع التوسعات التي جرت بميناء الإسكندرية، والتي أدت الى الاستغناء بشكل كامل عنها ومن وقتها وأصبحت مهملة وتهدمت وسرقت أجزاء كبيرة منها.

يأتي هذا فيما أكد مصدر مسئول بمنطقة آثار الإسكندرية، فضل عدم ذكر اسمه أن الطابية مسجلة في سجلات الآثار، وأن هناك خطة لتطويرها وجعلها مزار مميز ولكن بنقصها الاعتمادات المالية.

لمطالعة الخبر على صدى البلد

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة