تأهيل مصطفى فتحى ومحمد حسن فى الزمالك قبل لقاء السوبربلدية المحلة يقترب من التعاقد مع "هداف" المنصورةبيراميدز يفوز وديًا على سيراميكا كليوباترا 1/4الاتحاد الدولي للغوص والإنقاذ يسند تنظيم كأس العالم لمصر"المشاركة أساسيًا" سر رحيل أوكا عن طنطاصور.. لاعبو بلدية المحلة يدعمون مؤمن زكرياأسامة نبيه: "رجعّت الفلوس إلى أف سى مصر لأننى مش نصاب"رسميًا.. الأهلي ينهي إجراءات بيع أحمد حمدي للجونةجمال الغندور: نسابق الزمن لاختيار طاقم تحكيم أجنبى للسوبر المصرى والبديل عربىاخبار النادى الاهلى اليوم الثلاثاء 17 / 9 / 2019رمضان صبحي يرزق بمولوده الأول "زين"شيكابالا يعود للمشاركة في تدريبات الزمالك الجماعيةإف سي مصر يضم لاعب وسط إنبي إعارة لمدة موسمتدريب الزمالك..مشاركة بنشرقي وتأهيل مصطفى فتحي ومحمد حسنالمصري في ورطة بسبب ملعب مباراة العودة أمام ماليندي بالكونفدراليةكريم نيدفيد يعقد قرانه بمسجد الشرطةالخطيب يحضر عقد قران نيدفيد بمسجد الشرطةرسميًا.. أحمد حمدي ينتقل للجونة مقابل 8 ملايين جنيهمساعد وزير التموين: مصر بها فرص استثمارية كبيرة والعائد مضمونالبحوث الفلكية: كسوف حلقي للشمس ديسمبر المقبل

الجيش السوري يتقدم في «خان شيخون».. والتنظيمات المسلحة تنسحب

-  
خان شيخون

أعلنت وسائل إعلام مقربة من الحكومة السورية، أمس، أن الجيش السورى دخل أطراف مدينة خان شيخون، وثبّت نقاطًا له فى المواقع التى حرّرها من قبضة «النصرة» وحلفائها من الفصائل.

وذكر المرصد السورى أن هيئة تحرير الشام والفصائل المعارضة انسحبت من مدينة خان شيخون، لتصبح أكبر نقطة مراقبة تركية، الموجودة فى المنطقة بموجب تفاهم بين أنقرة وموسكو، تحت مرمى نيران قوات النظام.

وفى المقابل، نفى متحدث باسم هيئة تحرير الشام، فى بيان، على حسابه على تطبيق تليجرام، انسحاب قواته من ريف حماة الشمالى، متحدثًا عن «إعادة تمركز» قواته جنوب خان شيخون بعد قصف شديد من قوات النظام.

وذكرت هيئة تحرير الشام «جبهة النصرة» أن مقاتليها لا يزالون يسيطرون على بلدات فى منطقة مجاورة لمحافظة حماة.

وتكمن أهمية خان شيخون فى موقعها الجغرافى، الذى يقع على الطريق الدولى السريع، الذى يمر بإدلب ويربط حلب ودمشق، وتُعتبر من كبرى مدن محافظة إدلب، وتشكل مع معرة النعمان وجسر الشغور البنية الدفاعية فى محافظة إدلب.

وقال وزير الخارجية التركى، مولود جاويش أوغلو، أمس، إن بلاده لن تنقل موقع المراقبة العسكرى فى شمال غرب سوريا، بعد أن تعرض رتل لهجوم من الجيش السورى أثناء محاولة الوصول إلى الموقع.

وأضاف جاويش أوغلو، للصحفيين فى أنقرة: «فى الوقت الراهن لا ننوى نقل هذا (الموقع) إلى مكان آخر.. سيواصل مهمته»، مضيفًا أنه يجرى اتخاذ التدابير الأمنية والعسكرية اللازمة.

فى سياق متصل، أكد وزير الخارجية الروسى، سيرجى لافروف، أن موسكو سترد بحزم على أى استهداف للعسكريين الروس فى سوريا.

وكشف الوزير الروسى، فى مؤتمر صحفى مع نظيرته الغانية، أمس، بالعاصمة الروسية موسكو، عن وجود قوات روسية بمحافظة إدلب السورية، مؤكدًا استمرار الاتصال العسكرى بين الجيشين الروسى والتركى فى سوريا.

وردًا على سؤال حول تقييم الوضع فى منطقة خفض التصعيد فى إدلب: «نحن لا نتابع الموقف فحسب، فعسكريونا يتواجدون على الأرض فى منطقة خفض التصعيد».

لمطالعة الخبر على المصرى اليوم

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة