"التمثيل التجاري" ينفذ تعاقدات ويوفر فرصا تصديرية بـ 145 مليون دولار خلال سبتمبر الماضينزوح 23 ألف شخص جراء الفيضانات في النيجرتوجه الآلاف من الجيش السوري الى شمال البلادوليد جنبلاط: مقترحات الحزب الاشتراكي هي المدخل لحل أزمة لبنان الاقتصاديةوزير الخارجية العراقي يبحث مع سفير البحرين التعاون بين البلدينإيطاليا: إجلاء 4000 ساكن لتفكيك قنبلة تعود للحرب العالمية الثانيةالحكومة البريطانية تُصر على الخروج من الاتحاد الأوروبي نهاية أكتوبرمقتل 4 أشخاص في تفرقة تظاهرة مسيئة للإسلام في بنجلاديشتقرير يمني : 514 انتهاكًا حوثيًا ضد المدنيين في 10 أيامالحريري يتفق مع شركائه على إجراءات إصلاحية واجتماع للحكومة لإقرارها غدًاإرهابي يسلم نفسه للجيش الجزائري جنوبي البلادأثري: تحويل المناطق الأثرية بالقاهرة إلى فنادق يعزز دخل السياحةأكرم رشاد مساعدًا لرئيس قطاع الإنتاج الزراعي للوجه البحريأفضل المعاملات للأرز الأقل استهلاكًا دورة تدريبية في البحوث الزراعيةالوطنية للمقاولات تنشئ 25 سدًا و حاجزًا ترابيًا في سيناءخبير سياحي: تحويل الأماكن الأثرية بالقاهرة إلى فنادق يحتاج للدراسةفي اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبهامساعد وزير الخارجية الأسبق: الكويت مستثمر رئيسي في مصرافتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات المجمعة بمستشفى الدمرداش الجامعي"كونى أنتٍ التغيير"..ورشة عمل بجامعة عين شمس

باحث: مفهوم الحاكمية من إنتاج «الخوارج» والإسلام دين عبادة وليس سياسة

   -  
قال محمد آل شيخ، الكاتب والباحث والمحلل السياسي، إن قضية «الحاكمية» مقيدة بالزمان والمكان، موضحا أن جميع الحركات الإسلامية المسيسة تعتبرها شرط الإسلام الأول، بل وذهبت بعض الحركات إلى اعتبارها الركن السادس من أركان الإسلام.

باحث: أردوغان يقدم الحماية لجميع حركات الإسلام السياسي عربيا وعالميا

وأوضح آل شيخ، أن من قرأ الإسلام قبل أن يتلوث بالأيدلوجيا السياسية والحزبية، سيجد أنه أولًا وقبل أي شيء دين وعبادة وليس سياسة، وهذا واضح في قوله «إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ» والدين هو في لغة العرب، علاقة الإنسان بالله، مشيرا إلى أن الدين ينص بلغة صارمة، على أن هذه العلاقة يجب أن تكون بين الإنسان وخالقه وحده،.

وأشار آل شيخ، إلى أن مفهوم الحاكمية، خرج أولا من الخوارج، عندما ثاروا على الخليفة على بن أبي طالب، وعلق آنذاك على ما يقولون بأنها كلمة حق أريد بها باطلًا، لأنهم قصدوا بها «الإمارة».

وأكد الباحث، أن المسلمين الأوائل استطاعوا التصدي لخوارج الحاكمية وحاربوهم، وأنهوا عليهم، ولم يتبق منهم إلا فرق منهم قليلة، بقيت في أصولها ومعتقداتها، تتكئ على بعض ما قاله الخوارج، لافتا إلى أن أبو الأعلى المودودي الهندي، هو أول من أيقظها ثانية من تحت الرماد، نتيجة لصراع المسلمين مع الهندوس، قبل انفصال باكستان عن الهند، كدولة إسلامية.

وأوضح آل شيح، أن أفكار المودودي بقيت في تلافيف الكتب والمصنفات الثورية لتلك الحقبة، حتى تبناها وأثارها من جديد، الإخواني سيد قطب، مقدمًا الحاكمية، في أطروحاته الفكرية قبل الاعتقاد وعبادة الله وحده دون سواه.
لمطالعة الخبر على جريدة فيتو

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة